منتديات اقصانا الجريح  

العودة   منتديات اقصانا الجريح > الـمـنـتـــدى الاسلامي و الفـلـسطـينـــي > شؤون فلســــطينية عامة

الملاحظات

شؤون فلســــطينية عامة فلسطين الماضي والحاضر والمستقبل تاريخ وحضارة ومذكرات ووثائق

اخر عشرة مواضيع :        

لوحه الشرف

القسم المتميز العضو المتميز المشرف المتميز الموضوع المتميز
الـتـراث رايه التوحيد طيرة قلسطين رتب المثل


 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 10-03-2005, 12:57 AM   #51
أبـو مصعب
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: 27 / 1 / 2005
الدولة: غزة
المشاركات: 51
معدل تقييم المستوى: 39
أبـو مصعب نقاط عادية تلقائية
افتراضي

الشهيد المجاهد / عبد الله السبع ( ابا مصعب )
يبلغ من العمر 47 عام احد قادة الجهاد الإسلامي بغزة واحد قادة الجناح العسكري للجهاد الإسلامي قديماً وحالياً سرايا القدس وهو من الاعضاء الناشطين والبارزين والذي اعتقل في كثير من المرات علي يد قوات الإرهاب او علي يد السطة الفلسطينية ، كان استشهاده بعد صموده امام الطغاة اليهود في اجتياح بيت حانون الشهير ليرفع راية الحق ويهدم بيته فوق رأسه ويظل صامداً وينال الشهادة في 23/2/2003م .

الشهيد المجاهد / مصعب السبع
من مواليد غزة بيت حانون يبلغ من العمر 22 عام قام بتنفيذ عملية بيت حانون والتي ادت لمقتل جنديين واصابة اربعة آخرين ، مع العلم ان والده هو من أرسله لتنفيذ العملية وليلقي الله شهيدنا مصعب السبع في 20/2/2003م ، ليلحق به ابيه في اليوم الثالث لإستشهاد ابنه في 23/2/2003م .
أبـو مصعب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-03-2005, 02:35 PM   #52
أبـو مصعب
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: 27 / 1 / 2005
الدولة: غزة
المشاركات: 51
معدل تقييم المستوى: 39
أبـو مصعب نقاط عادية تلقائية
افتراضي

الشهيد المجاهد / سعيد محمود مريش
احد مجاهدي كتائب احمد ابو الريش ، من سكان حي الشجاعية بغزة ، استشهد بتاريخ 13/3/2004م في احد العمليات المشتركة مع كتائب القسام وادت لإصابة 6 صهاينة فيما انسحب المجاهد الآخر وليرتقي للعلياء شهيدنا البطل سعيد الذي كان دائماً لبني صهيون بالمرصاد.
أبـو مصعب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-03-2005, 12:36 AM   #53
أبـو مصعب
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: 27 / 1 / 2005
الدولة: غزة
المشاركات: 51
معدل تقييم المستوى: 39
أبـو مصعب نقاط عادية تلقائية
افتراضي

الشهيد المجاهد / مهتدي محمد المبيض
فارس سرايا القدس ، من مواليد حي الشجاعية بغزة يبلغ من العمر 23 عام ، احد منفذي العملية الإستشهادية المعروفة بالزلازال علي حاجز ايرز الصهيوني تلك العملية المعروفة ( بالجيبات ) التي كنت تحدي لبني صهيون حيث كانت مخططة بان يمران جيبان صهيونيين مع باص للمستوطنين متوجه لأخذ مستوطنين وهذين الجيبين حماية للباص، وكانت تلك العملية مشتركة مع الاخوة في كتائب القسام وكتائب الاقصي ونفذها ستة من المجاهدين اربعة استشهدوا والآخرين انسحبوا بسلام والشهداء هم حاتم طافش وعمرو اسعيد من وحدات الشهيد ايمن جودة والشهيد محمد جهاد ابو دية ابن كتائب القسام والشهيد مهتدي المبيض ابن سرايا القدس ، العملية ابتدأت الساعة السابعة والنصف صباحاً لتنتهي الساعة الرابعة عصراً بارتحال الشهداء الاربعة واثنين آخرين من الامن الوطني الفلسطيني بعد ان قام الصهاينة بقصف موقعهم ، وليتكتم الصهاينة يومها علي العملية من قتلي وإصابات .
أبـو مصعب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-03-2005, 08:34 PM   #54
أبـو مصعب
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: 27 / 1 / 2005
الدولة: غزة
المشاركات: 51
معدل تقييم المستوى: 39
أبـو مصعب نقاط عادية تلقائية
افتراضي

الشهيد المجاهد / هشام حمد
احد مجاهدي القوي الإسلامية المجاهدة " قسم " الذراع العسكري للجهاد الإسلامي سابقاً سرايا القدس حالياً منفذ عملية طريق نتساريم والتي قتل فيها اربع جنود صهاينة في 11/11/1994م عندما فجر دراجته الهوائية في موقع عسكري صهيوني على طريق نيتساريم.

الشهيد المجاهد / منير ابو موسي
احد مجاهدي سرايا القدس ، كان استشهاد بعد مهاجمة موقعًا عسكريًا صهيونيًا في منطقة دير البلح عصر يوم (الخميس 20/9/2001م) ، وكان ضمن المجاهدين الذي هاجموا الموقع وخلال الإنسحاب تم إستشهاده حيث كانت عملية المجاهدين هذه اكبر عملية تنفذ حيث كان ينفذها 22 مجاهداً من نواحي مختلفة من نتساريم وكانت هناك اصابات وقتلي وقد اعترف الصهاينة بإصابة 9 صهاينة فقط لكن السرايا اكدت بوجود قتلي خاصة بالقلبة الغربية لنتساريم حيث قضوا علي اثنين قضاء كامل .
أبـو مصعب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 27-03-2005, 01:30 PM   #55
البرغوث
عضو منتظم
 
تاريخ التسجيل: 14 / 8 / 2003
الدولة: .
الجنس:    
المشاركات: 56
معدل تقييم المستوى: 49
البرغوث نقاطه جيدهالبرغوث نقاطه جيدهالبرغوث نقاطه جيدهالبرغوث نقاطه جيدهالبرغوث نقاطه جيده
افتراضي

الشهيد القائد جمال منصور "أبو بكر" :

مفكر حماس و فيلسوفها الملهم




نابلس – خاص :

لم يعرف تاريخ الثورة الفلسطينية الممتد رجلا حباه الله ما وهب جمال منصور من ميزات "الكاريزما" والعقل الراجح والفكر النيّر والبصيرة الثاقبة وبُعد النظر وقوة الحجة وطلاقة اللسان .. حتى عُدّ من أبرز مفكري الحركة الإسلامية عامة .. وحركة المقاومة الإسلامية حماس على وجه الخصوص.

بلاطة.. مولد قائد

في الخامس والعشرين من شباط عام1960 كان مخيم بلاطة لللاجئين قرب نابلس على موعد مع ميلاد قائد من قادة الحركة الإسلامية .. لا بل من ابرز قادة الشعب الفلسطيني .. فقد أبصر النور في هذا اليوم جمال عبد الرحمن محمد منصور لأسرة تعود أصولها إلى قرية (سلمة) قرب يافا حيث نزحت تلك الأسرة مع آلاف الطيور المهاجرة إلى خيام اللاجئين خلال النكبة.

أنهى الشيخ جمال دراسته في مدارس المخيم ومدينة نابلس ثم التحق بجامعة النجاح الوطنية في العام 1978 ليؤسس مع ثلة من إخوانه الكتلة الإسلامية وقادها بكل ثقة واقتدار لتصبح أقوى جسم طلابي على الخارطة الطلابية في جامعة النجاح التي كانت تضج بالمناهج الفكرية والرايات المختلفة في ذلك الحين.

وتخرج الشيخ جمال من الجامعة في العام 1982 حاملا لشهادة البكالوريوس في المحاسبة والعلوم الإدارية قبل أن يلتحق بجامعة النجاح الوطنية مجددا ليحصل على شهادة الماجستير في العلوم السياسية لكن الشهادة الربانية كانت إليه اقرب.

تزوج الشهيد جمال منصور في العام 1986 من إحدى الناشطات في الكتلة الإسلامية ورزق منها بخمسة أبناء هم: ابتهال وبيان وبكر وأمان وبدر.

ساهم الشيخ المجاهد جمال منصور خلال رحلة حياته ومسيرته الجهادية والعملية بإرساء الكثير من دعائم وركائز الحركة الإسلامية والوطنية ولاقى في سبيل تحقيق ذلك الكثير من البلاء والمحن، فالشيخ جمال منصور هو مؤسس فرع لجنة الإغاثة الإسلامية في محافظة نابلس ومديره وهو احد أهم الصحفيين العاملين في مكتب نابلس للصحافة الذي أغلقته القوات الصهيونية بعد اعتقاله.

كما أسس الشيخ الشهيد جمال منصور مكتبا للأبحاث والدراسات قامت السلطة الفلسطينية بإغلاقه، وهو احد ابرز وأهم الوجوه الإسلامية وقادة حركة المقاومة الإسلامية حماس في فلسطين واحد المبادرين الدائمين لإطلاق المشاريع التنموية والتطويرية وهو مؤسس المركز الفلسطيني للدراسات والإعلام وبقي مديرا له حتى استشهد خلال قصفه.

لقد عرفت فلسطين من شمالها إلى جنوبها أبا بكر، عرفته بصوته الهادر داعيا للانتفاضة والثورة وعرفته بفكره المشرق ودعواته البناّءة وإدارته الناجحة للانتفاضة الأولى والثانية عرفته وهو يرتدي كفنه في مرج الزهور ويقود مسيرة الخالدين في ثيابهم البيضاء تحت عنوان" عودة أو جنة في الخالدين"، عرفت صوته في أقبية التحقيق ونور عينيه يشعل عتمة زنازين المحتل عزما و إرادة ، عرفته بصبره على البلاء في سجون ذوي القربى، عرفته وهو أول الموقعين على وثيقة الدم التي تحمي حقوق اللاجئين وتطالب بعودتهم، عرفته الابن الوفي ليافا وعكا وحيفا، يلعن كل المؤمنين بخيارات التعويض والحلول البديلة عن عودة اللاجئين، عرفته فلسطين طفلا في مخيماتها وفارسا في ميادينها وقائدا بين رجالها، عرفته وهو يدعو الله بصدق وإخلاص أن يكتب الشهادة لجسده بكل جزء فيه... عرفته فلسطين وأهلها .. وبكاه زيتونها وترابها ...

أسير مواقفه

أما حياة الشيخ الشهيد فقد لقي فيها الكثير من البلاء والمحن وهو الذي ما وهن العظم منه ولا أصابه القنوط والضعف فيما لاقى بل كان بحق خير خلف لخير سلف وهو يرفع شعاره الخالد :

ولست أبالي حين اقتل مسلما . . . . . . على أي جنب كان في الله مصرعي



فقد اعتقل الشيخ جمال ثلاث مرات خلال دراسته الجامعية لنشاطه الكبير في الكتلة الإسلامية ولدوره في العمل الإسلامي وفي مؤسسات حركة الإخوان المسلمين في نابلس.

ثم اعتقل إداريا لمدة عام واحد (88-89) أمضاه في سجن النقب وما لبث أن أفرج عنه حتى اعتقل إداريا مرة أخرى في العام 1986 لمدة 6 أشهر جديدة في سجن النقب.

وبعد اقل من شهر واحد من الإفراج عنه أعيد اعتقال أبا بكر 6 أشهر جديدة في سجن النقب ، وفي مطلع العام 1991 أعيد أيضا للاعتقال الإداري في سجن النقب مدة 6 أشهر أخرى قبل أن يبعده الصهاينة إلى مرج الزهور برفقة صحبه الذين حولوا الهضبة الجرداء إلى دار علم ومحضن فكر ومنبر دعوة نقلوا من خلالها للعالم الصورة الحقيقية عن فكر حماس وتاريخها وارتباطها العقائدي بالأرض والإنسان، وشرحوا للوفود الزائرة من كل بقاع الأرض معنى المعاناة التي يعيشها الفلسطينيون.

بقي الشيخ جمال ورفاقه في مرج الزهور ما يقارب العام لا يبرحون الخيام ويحتضنون الحدود، فهو ابن النكبة ويعلم أن الذوبان في المجتمع يعني إفناء قضية وإلقائها في زاوية مهملة على رفوف الهيئات الدولية العاجزة ، ويحول حق العودة إلى بطاقة تموين.

بقي الشيخ في مخيمه ينظم مع رفاقه فعاليات العودة حتى انعم الله بها عليهم عطاء غير مجذوذ.

وبعد عودة الشيخ ورفاقه إلى ارض الوطن أعيد اعتقال الشيخ في العام 1995 وخضع للتحقيق في سجون الاحتلال لما يزيد على مائة يوم ثم أفرج عنه بعد أن عجزت سياط الجلاد عن انتزاع حرف واحد من لسانه الذي اقسم أن لا ينطق بعد الألم إلا بالبلسم.

رحلة طويلة من السجون والعذاب , أهم ما ميّز الشيخ جمال خلالها صمته الدامي الذي كان يكلف جسده الكثير من العناء والتعب رافضا الخضوع لجلاد أو الاعتراف في أقبية التعذيب وحاثّا جميع من يلتقيهم في الزنازين على الصمود وعدم الوقوع في حبائل الشاباك ومحذرا من الخونة والمندسين والاهم انه كان يشعر بلذة الجرح في نظرة الانكسار التي يحصل عليها من المحقق العاجز عن اخذ كلمة واحدة من لسانه.

أما عن رحلته مع السلطة الفلسطينية وسجونها فلا تقلّ قسوة وألما عن سابقاتها في سجون الاحتلال .. فقد اعتقل في العام 1996 لدى السلطة ومكث في سجن نابلس (83) يوما حضر بعدها رئيس السلطة الفلسطينية وأخرجه بنفسه من المعتقل، قبل أن يعتقل مرة جديدة لأكثر من ثلاثة أعوام في سجن الجنيد عانى خلالها من التضييق حتى انه منع من وداع أمه التي كانت تحتضر ومن ثم المشاركة في تشييع جثمانها بعد وفاتها أو حتى الوقوف في بيت العزاء لاستقبال وفود المعزين .. ثلاثة أعوام مرت كثلاثة عقود ولم يحرره منها إلا انتفاضة الأقصى كما حررت الشعب الفلسطيني من قيود الاتفاقات.

جمال منصور... ألم الغربة ووجع القيد ورائحة الزنزانة وبسمة الانتصار التي بقي يرقبها بنفس المطمئن الواثق بحتمية إحدى الحسنيين وكانت الشهادة التي نالها خلال قصف المركز الفلسطيني للدراسات والإعلام لتحقق دعاءه ورجاءه أن يكتب لكل ذرة في جسده من الشهادة نصيب...

أما زوجة الشهيد جمال منصور أم بكر فتصف حالها وأسرتها بعد استشهاده بالقول:" رغم الفراغ الكبير الذي تركه استشهاد زوجي البطل فإنني أشعر بالفخر والاعتزاز، وأن الله سبحانه وتعالى اختاره شهيداً. فأحمد الله تعالى أن أختار زوجي شهيداً ليفتح لنا طريقاً إلى الجنة؛ حيث إن الشهيد يشفع لسبعين من أهله وأقاربه، وقد نجح أبو بكر في مدرسته في تعليم الزوجة والابنة والولد التربية الصحيحة، وأسأل الله أن يعينني على السير على دربه وتربية أطفالي الخمسة على طريق والدهم والبقاء على عهده وتضيف قائلة:أنه على المرأة المسلمة أن ترضى بما قدر الله سبحانه لها، وعليها أن تصبر وتحتسب، وأن تدعو الله سبحانه وتعالى وتقول: "اللهم أجرني في مصيبتي واخلفني خيراً منها". فقدر الله نافذ ولا راد لقضائه، والله سبحانه هو الذي أعطى وهو الذي أخذ، وعليها أن تحمد الله أن زوجها أو ابنها أو أخاها هو من بين الناس الذين يجرهم الله بالشهادة حيث قال سبحانه: "ويتخذ منكم شهداء".

وحول الدور الذي كان يشغله أبو بكر في بيته تقول زوجته- لقد كان أبو بكر وسيبقى- إن شاء الله- كل شيء في حياتي، لقد فقدت الزوج الوفي الذي كان أوفى مَنْ أُحبّ وأَحب من أوفى، وفقدت الأب الغالي والأم الحنون… لقد فقدت شريك عمري ورفيق دربي في السراء والضراء، لقد فقدت الصديق الصدوق.. أعتبر أنني فقدت الجمال والحنان باستشهاده في الدنيا، ولكني أسأل الله أن يعوضني في أولادي خيراً، وأن يلحقني وصغاري بزوجي الغالي في جنات الخلد، وأن يعينني لمجيء ذلك اليوم على تعويض أولادي ما فقدوه باستشهاد والدهم؛ حيث إنه كان يتفنن في أساليب إدخال السعادة إلى قلوبنا جميعا. فقد كان الفرحة والنسمة بالنسبة لهم، وقد كان بالنسبة لنا جميعاً القدوة، وقدوته يستمدها من الرسول صلى الله عليه وسلم.

وعن يوم الشهادة تقول أم بكر انه استيقظ يوم استشهاده مبكرا وابلغها أن الشهيد أبو النور جاءه في المنام واتصل به هاتفيا وقال له أنا مشتاق لك وبانتظارك في الجنة إلحق بنا. وتضيف إن الليلة التي سبقت استشهاده كانت حافلة بالحديث عن الشهادة والشهداء وكرامتهم عند الله وانه تحدث مع أطفاله وبناته مطولا حول هذا الموضوع وأنها استأذنته بالبكاء عليه إذا نال الشهادة.

وتضيف إن رائحة المسك لا تفارق ملابس الشهيد وحاجاته حتى بعد أسبوع على استشهاده ،وما تزال أقواله الأخيرة في وداع الشهيد صلاح الدين دروزة رفيقه في قيادة العمل الإسلامي ترن في أسماع الآلاف وهو يقول" إننا نحسدك يا صلاح فقد سبقتني للشهادة ولا نقول لك وداعا بل نقول إلى اللقاء".



بل الرفيق الأعلى

لقد أدرك جمال منصور دنو اجله وخاصة بعد استشهاد صاحبه صلاح دروزة فكان الأسبوع الذي تلا استشهاد صلاح حافلا بالمواقف المؤثرة للشيخ جمال .. وكانت كل حركاته وإيماءاته تدل على أن هذا الرجل هو شهيد مع وقف التنفيذ ..

وشهد يوم الثلاثاء 31/7/2001 ذروة النشاطات والأعمال التي قام بها الشيخ جمال حيث عقد اجتماعات متعددة مع أبناء وكوادر الحركة وكأنه يوصيهم ويسلمهم الراية وقد أحس بان حياته الدنيوية قد دخلت مرحلة العد العكسي وصارت تحسب بالساعات والدقائق لا بالأيام والأسابيع .

وفي تمام الساعة (1.45) من ذلك اليوم كان مدير المركز الفلسطيني للدراسات والإعلام (فهيم دوابشة) قد فرغ من إعداد مستلزمات المؤتمر الصحفي الذي سيعقده الشهيدان سليم ومنصور في المركز للإدلاء بتصريحات تتعلق بموقف القادة السياسيين في حماس من اعتقال السلطة الفلسطينية للعميل المدبر لجريمة اغتيال الشهيد صلاح الدين دروزة قبل أسبوع واحد .

وهنا رن جرس الهاتف الخلوي للشيخ جمال منصور، وزعم المتكلم انه صحفي من هيئة الإذاعة البريطانية ويريد إجراء مقابلة مع الشيخ جمال ثم ينقطع الاتصال ، وخلال تلك اللحظات كان الصحفيان الحران محمد البيشاوي وعثمان قطناني أول الواصلين لحضور المؤتمر واجتمع شمل الخمسة مع الحارس الأمين للشيخين عمر منصور في مكتب أبي بكر ، ستة رجال التقوا وهم يعلمون أن للحرية ثمن وان الجهاد بذرة تروى بدماء الشهداء، التقى القادة السياسيون مع الأحرار الصحفيين في وقت كانت فيه منظومة أخرى تستعد لتنفيذ جريمة تستهدفهم ، منظومة من مثلث حاقد يقبع في زواياه الثلاث عملاء مجرمون، وأباتشي صليبية أمريكية ووحدة إرهاب صهيونية أطلقت صواريخ حقدها تجاه المكتب لترتفع أرواح الشهداء الستة إلى باريها مع طائرين من طيور الجنة (اشرف وبلال ابو خضر) الذين سقطا بذنب اقترفاه حين كانا يتمشيان قرب المركز فطالتهما الشظايا وفتّتت أجسادهم الغضّة .

ومع إصابة هذه الصواريخ أجساد القادة الجمالين ومن معهما وإزهاقها أرواح المجاهدين الستة كانت هذه الصواريخ تهز كيان كل فلسطيني في الوطن والشتات، لم تخسر حماس قادتها بل فقد الشعب الفلسطيني رموزا كبيرة طالما أحبها وساندها وآزرها وهي تنتقل من محنة لأخرى بين سجن وإبعاد عدو حاقد وظلم واضطهاد قريب جاهل في سبيل الحفاظ على ثوابت باتت لدى الفلسطيني أغلى من الدم وأقدس من الروح.

وما إن انتشر نبأ قصف المركز حتى اندفع المواطنون وأهالي نابلس من كل حدب وصوب ليضج المشهد بآلاف الباكين في لحظات مع خروج بقايا كل شهيد تناثرت معالم جسده تناثر الشعب على خارطة اللجوء، أصوات تتعالى بالتكبير وصيحات تطالب بالانتقام وقبضات ترتفع لتعلن البقاء على عهد الشهداء.

وفي اليوم التالي كانت زفة الشهادة التي خرجت فيها نابلس عن بكرة أبيها مع من استطاع الحضور من المناطق الأخرى رغم الحصار وانطلقت أمواج البشر من أمام مستشفى رفيديا بعد أن دقت الساعة دقات عشر في مسيرة تذكر بالفتح الأكبر، وتدافع الناس لحمل بقايا وأشلاء الشهداء واختلطت الرايات الراسخة في الأرض بظلال البنادق التي حجبت شمس السماء لتبقى تحت ظلال السيوف ينعم في مقامها الشهداء.

ويوارى الجسد الطاهر إلى جوار من أحب .. وكما أوصى .. قرب ضريح الشهيد القائد صلاح دروزة ليؤكد على صدق أخوتّه وصداقته .. وإلى الأرض الأمينة التي لا تعرف الخور والهزيمة أسلمت الألوف جثامين الشهيد جمال منصور، ليحتضنه التراب كما احتضنه أعواما وأعوام .. نفس التراب الذي لا زال يلفظ بذور الهزيمة ويرفض أن يسقى إلا بدماء الشهداء، أسلمته الألوف للتراب الذي لا يغلق حكاية من عاش لأجله بل يفتح سيرة حياتهم ليقرأها الأحياء.
البرغوث غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-03-2005, 06:41 PM   #56
البرغوث
عضو منتظم
 
تاريخ التسجيل: 14 / 8 / 2003
الدولة: .
الجنس:    
المشاركات: 56
معدل تقييم المستوى: 49
البرغوث نقاطه جيدهالبرغوث نقاطه جيدهالبرغوث نقاطه جيدهالبرغوث نقاطه جيدهالبرغوث نقاطه جيده
افتراضي



شهداء نابلس



شهداء جبل النار







الشهيد القائد جمال منصور "أبو بكر" : مفكر حماس و فيلسوفها الملهم

2
الشهيد القائد جمال سليم الداموني : أمضى حياته باحثاً عن الشهادة حتى نالها

3
صلاح الدين دروزة "أبو النور" : ثورة تضطرم في قلب رجل

4
الشهيد إحسان شواهنة : المهندس القسامي السادس وقائد القسام في شمال الضفة

5
أحمد الصفدي.. مضى باحثاً عن الشهادة حتى نالها في عملية استشهادية على حاجز طولكرم

6
الاستشهادي الفذّ مؤيد محمود عيادة صلاح الدين

7
الاستشهادي حامد أبو حجلة… من أروقة الجامعة إلى ساحات الجهاد

8
الاستشهاية هبة دراغمة : تفوّقت ... فنالت شهادة من نوعٍ مختلف

9
الدكتور الشهيد خالد صلاح استشهد ليحمي بيته و أطفاله

10
الشهيد القساميّ أشرف السيّد .. قاتل المحتلين بجمجمته و عظامه

11
الشهيد عثمان قطناني : اغتالته طائرات الاحتلال أثناء تأدية عمله الصحافيّ

12
الشيخ الشهيد "رياض بدير" : عاش في طلب الشهادة فباع الدنيا و اشترى السلاح

13
محمد أبو حليمة .. على خطى شهداء الصحافة الفلسطينية

14
الشهيد الصحافيّ محمد البيشاوي : أصرّ على تغطية الحدث بدمائه

15
الشهيد نزيه دروزة : حين يتوقّف مشهد الحياة بقرار الرصاص

16
الشهيد القائد جعفر المصري .. المرافق الأمين لقادة كتائب القسام

17
الشهيد مازن فريتخ : أصرّ على طلب الشهادة .. فمنحه الله ما تمنّى

18
الشهيد القائد نايف أبو شرخ .. حين يدفع الرجال ثمن كلمة "لا"

19
الشهيد القساميّ فراس عبد الحق ... "إنْ لم يكن من الموت بدٌّ فمن العار أن تموت جباناً"

20
الشهيد القساميّ البطل عاصم عصيدة : حين يسطّر القاني ألوان البطولة

21
الشهيد القسامي القائد أحمد مرشود: عاش حياة الأسر و ظلّ وفيّاً لعذابات المعتقلين حتى لحظة استشهاده

22
الشهيد القساميّ القائد سعيد القطب : ضم القنبلة إلى صدره .. فطارت به إلى عِـلّيين

23
الشهيد القسامي القائد ياسر عصيدة

24
الشهيد القسامي "أمين فاضل": قاهر القيد بطل الكمائن أمين في الأرض والسماء

25
الشهيد القسّامي برهان حنني : أصرّ أنْ يستشهد في رمضان فلقيَ الله يوم مولده صائماً

26
الشهيد القساميّ رمزي فخري العارضة قاهر الشاباك الصهيونيّ

27
الشهيد القسامي سامي زيدان : بقي على الأرض عشرة أيام تحرسه الغزلان

28
الشهيد سعد زامل .. القائد القساميّ الذي عبّد طريقه للجنة بدماء المحتلين

29
الشهيد القساميّ عنان قادوس : ليثٌ ثائر ربّى الأشبال على حبّ الجهاد و عشق الشهادة

30
الشهيد القسامي القائد محمد عثمان بلاسمة :أحد أبرز مساعدي خلية المهندس"يحيى عياش" و القساميين الأوائل

31
الشهيد القسامي محمد كزيد البسطامي : عاشق المساجد أقسم أن لا يلقَ الله إلا بعملية نوعية كبرى تزلزل الأعداء

32
الشهيد القساميّ نصر الدين عصيدة .. عقلٌ عسكريّ دوّخ الاحتلال

33
الشهيد المجاهد عثمان قطناني

34
الشهيد أمجد القطب : رفض متاع الدنيا و تاق إلى نعيم الجنّة

35
المجاهد الشهيد القسامي إياد عودة الخطيب : لوجستي عياش و العاصي و أبرز مؤسسي حركة حماس في بلدته

36
الشهيد بلال عابد ... أسد مجموعة الموت القساميّة

37
الشهيد ثائر حلمي رمضان : قاموسه يخلو من مفردة الاستسلام

38
الشهيد جلال عويجان : اعتلى الدبابة الصهيونية قبل استشهاده و أوصى بأن يدفن بجانب الشهيد القائد جمال منصور

39
الشهيد جهاد حسان ابن سلفيت

40
خالد النمروطي "أبو الوفا" : سيف الخلايا و قاهر القيد و رجل البندقية و شهيد الميدان

41
الشهيد القسَّاميّ خالد علي ريان : جاء من مخيّم البقعة لفلسطين بحثاً عن الشهادة

42
القائد القسامي المجاهد خليل الشريف : من منسقٍ لشبيبة فتح في بيرزيت إلى قائد لخلية "شهداء من أجل الأسرى" القسامية

43
الشهيد زاهر أحمد الشولي : ضحيّة الاستهتار الصهيونيّ

44
الشهيد سمير شحادة : استشهد قبل 15 عاماً ولم تنل منه دودة الأرض .. و دمه الحارّ ما زال ينزف

45
الشهيد سيّد الشيخ قاسم : سيد المواقف و سيّد الانتقام

46
والدة الشهيد شادي منصور تكشف تفاصيل استشهاد ولدها بعد عامٍ على إصابته بالرصاص

47
عدنان دويكات : قضى شهيداً بعد إصابته برصاصة شطرت رأسه نصفين

48
يامن فرج .. الصحافيّ الذي سطّر بدمائه أروع صفحات المقاومة

49
الشهيد مجدي البحش : جنديّ "القسام" المجهول

50
محمد أحمد درويش : الفتى الباحث عن الموت الذي يحمل معنى الحياة

51
محمد الحنبلي : قصة الثبات على الدين و الشهادة على درب القسّاميين

52
الشهيد محمد عزيز حاج علي : عاد إلى فلسطين طلباً للشهادة

53
قدري عاشور : سقط شهيداً في ليلة القدر

54
الشهيد محمد البسطامي : صمته المدوّي زلزل أركان مستوطنة "أرئيل"

55
فتحي البلبل : رصاص المحتل أنهى حياة المسنّ في عقده الثامن داخل بيته

56
الشهيد محمد الغول : ترجّل لتبقى أناشيد الحياة أكبر من أغنية الموت

57
الشهيدان عامر و علي الحضيري : ودّعا أمّهما الصابرة قبل استشهداهما بدقائق

58
الشهيدان الأخوان علاء و مراد مرشود : أحدهما رحل في عمليّة استشهاديّة و الآخر ضحّى بنفسه من أجل الوفاء لصديقه

59
الشهيدة المجاهدة سمر محمود شرعب : كانت تحب التميز و تفخر بهويتها الإسلامية

60
الشهيد جلال عويجان : اعتلى الدبابة الصهيونية قبل استشهاده و أوصى بدفنه بجانب الشهيد القائد جمال منصور

61
الشهيدان فادي و أيمن أبو زنط : عاشا كالتوأم و أصرّ أحدهما على اللحاق بالآخر

62
فهيم دوابشة .. قرآن يدبّ على الأرض

63
عمر منصور .. أحبّ الشهادة في سبيل الله فنالها

64
الشهيد القائد مهند الطاهر : المهندس الرابع لكتائب القسام .. و صاحب الرصيد الأعلى على الإطلاق

65
الشهيد القسامي إسلام قطيشات : بعد عامين من الانتظار .. نفذ عمليته قرب ارئيل ثأراً لقادة القسام في مخيم عسكر

66
الشيخ الشهيد يوسف السركجي "أبو طارق" : قائد كتائب الشهيد عز الدين القسام في الضفة الغربية

67
الشهيدان حدايدة و خريوش : مسيرة جهادية مباركة و شهادة شهدت لها أعراس السماء

68
في ذكرى القائد القسّامي قيس عدوان : رئيس مجلس طلبة النجاح و فارس الكتائب حامل السلاح

69
الشهيدة سعاد جود الله : جادت بابنها في سبيل الله .. و لحقت به بعد ثلاثة شهور

70
الطفلة مرام النحلة : عندما تغتال العنجهية الصهيونية حلم البراءة
71
هكذا استشهد سليم العامودي بين أيدي المخابرات الصهيونيّة
البرغوث غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-10-2005, 05:40 PM   #57
جنرال الوطن
منتسب حديث
 
الصورة الرمزية جنرال الوطن
 
تاريخ التسجيل: 28 / 8 / 2005
الدولة: فلسطين
المشاركات: 5
معدل تقييم المستوى: 0
جنرال الوطن نقاط عادية تلقائية
Cool

الشهيد القائد المهندس علي العجوري الضباي

ولد الشهيد علي محمد احمد العجوري في مخيم عسكر الجديد للاجئين التابع لمدينة نابلس جبل النار و ترعرع فيه و هو أصغر أخوته الستة و منذ نعومة أظافره أحب وطنه قبل أن يحب شيءً أخر و أقسم أنه ما أحب شيءً أكثر منه .
تميز علي أو كما كان يناديه الجميع (( الضباي )) بخفة الدم و الذكاء و النشاط و كل من عرفه أحبه فهو شخص من الصعب أن لا تحبه فهو لا يحب أن يُغضب أحد و لا يظلم أحد .
و من مقتطفات حياته التحاقه في صفوف الأمن الوطني في سنه 1994 و بقي فيها لمدة 4 سنوات و قد شارك في أحداث النفق في المعركة التي حدثت في مدينة طولكرم و قتل فيها أحد عشر جندياً إسرائيلياً و قد أبلى بلاءً يحسد عليه ثم بعد ذلك ترك القوات و مع هذا فإنه بقي مقاتلاً و مع بداية انتفاضة الأقصى لم يتوان علي إلا أن يكون في مقدمة المقاتلين و المجاهدين و مع أنه تعرض في بداية الإنتفاضه لحادث حيث انفجرت به عبوة و هو يقوم بزراعتها مما أدى إلى فقدانه نسبه كبيره من نظره إلا انه واصل عمله عدم مبال لكل التهديدات و الإعتقالات التي لحقت بعائلته و كان أخرها هدم منزله إلا انه بقي في طريقه حتى أخر لحظة من عمره ،و لقد أسس مجموعات النذير و الذي كان مهندسها و قائدها .
لقد كان شعاره و الذي دائماً يردده على لسانه (( أنسى الحياة )) كان دائماً ينتظر الشهادة و قد طلبها و تمناه إلى أن نالها .
رحمك الله يا علي و أسكنك فسيح جناته
و جمع بيني و بينك في الأخره كما جمعنا في الدنيا
__________________
[flash=http://www.mwhoob.net/images/omy_fleateen_mw.swf]WIDTH=500 HEIGHT=400[/flash]

التعديل الأخير تم بواسطة Palestine Lover ; 13-10-2006 الساعة 02:09 PM
جنرال الوطن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 13-10-2005, 09:30 PM   #58
قلب غزة
مـحـ قلــب ـــب
 
الصورة الرمزية قلب غزة
 
تاريخ التسجيل: 24 / 1 / 2005
الدولة: خان يونس
الجنس:    
المشاركات: 2,026
معدل تقييم المستوى: 103
قلب غزة ممتاز ومثابرقلب غزة ممتاز ومثابرقلب غزة ممتاز ومثابرقلب غزة ممتاز ومثابرقلب غزة ممتاز ومثابرقلب غزة ممتاز ومثابرقلب غزة ممتاز ومثابرقلب غزة ممتاز ومثابرقلب غزة ممتاز ومثابرقلب غزة ممتاز ومثابرقلب غزة ممتاز ومثابر
افتراضي حي النمساوي

الاسم : أمجد نبيل النبريص
العمر : 20 عام
تاريخ الاستشهاد : 10/6/2003 م
اللهم اشفع له واتنا اجرنا يارب العالمين
قلب غزة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-01-2006, 12:28 AM   #59
بنت فلسطين
،، أًمٍ وطٍــًنٍ ،،
 
الصورة الرمزية بنت فلسطين
 
تاريخ التسجيل: 20 / 5 / 2003
الدولة: خٍَـلَـَفٍ الٍلـَثـٍامَ
المشاركات: 1,520
معدل تقييم المستوى: 104
بنت فلسطين ممتاز ومثابربنت فلسطين ممتاز ومثابربنت فلسطين ممتاز ومثابربنت فلسطين ممتاز ومثابربنت فلسطين ممتاز ومثابربنت فلسطين ممتاز ومثابربنت فلسطين ممتاز ومثابربنت فلسطين ممتاز ومثابربنت فلسطين ممتاز ومثابربنت فلسطين ممتاز ومثابربنت فلسطين ممتاز ومثابر
افتراضي

الشهيد البطل الرفيق عمر صبح

ولد الرفيق الشهيد عمر محمود صبح في مدينة طولكرم بتاريخ 18/4/1981م، عاش وترعرع في عائلة كادحة ومناضلة منذ نعومة اظفاره، حيث ومنذ عام 1985 لم يمر شهر وإلا وأحد افراد العائلة في السجون الاسرائيلية.

التحق رفيقنا في صفوف الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وهو على مقاعد الدراسة وكان احد نشيطي اتحاد لجان الطلبة الثانويين، ثم احد ابرز الناشطين في منظمة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في محافظة مدينة طولكرم.

منذ اندلاع انتفاضة الاقصى كان احد ابرز ابطال المواجهات في منطقة المصانع الكيماوية، واحد ابطال راشقي الملوتوف على مصانع (جيشوري). وأصيب بتاريخ 6/10/2000 بعيار ناري في قدمة اليسرى خلال الموجهات في منطقة المصانع الكيماوية.

شارك في تنفيذ العديد من العمليات العسكرية ضد جنود وقطعان المستوطنين واشترك في عملية بطولية مع كتائب الشهيد ثابت ثابت في اطلاق النار على جيب عسكري قرب بلدة بير السكة، اسفرت عن مقتل ضابط واصابة السائق ومجندة بجروح بليغة.

كما نفذ عملية مشتركة مع كتائب الدكتور ثابت ثابت استهدفت سيارة مستوطنين من نوع (أونو) قرب بزاريا اسفرت عن مقتل مستوطن ومستوطنة.

نفذ هجوم على موقع عسكري قرب قرية شوفة باسم قوات المقاومة الشعبية الجناح العسكري للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ، اسفرت عن اصابة جنديين بجروح بليغة. كما شارك في العديد من عمليات اطلاق النار التي استهدفت موقع الارتباط العسكري والمصانع الكيماوية (جيشوري).

كان الشهيد من ابرز القاومين في مخيم نور شمس ، الذين منعوا توغل الدبابات الاسرائيلة للمخيم ومدينة طولكرم.
استشهد بتاريخ 6/9/2001م ، اثر عملية اغتيال جبانة نفذتها طائرات الاباتشي الصهيونية، باطلاق صاروخين على السيارة التي كان يستقلها مجموعة من مقاتلي كتائب الشهيد ثابت ثابت، استشهد في هذة العملية ايضاً الشهيد البطل( مصطفى عاهد عنبص).


__________________


بنت فلسطين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 21-01-2006, 03:27 AM   #60
بنت فلسطين
،، أًمٍ وطٍــًنٍ ،،
 
الصورة الرمزية بنت فلسطين
 
تاريخ التسجيل: 20 / 5 / 2003
الدولة: خٍَـلَـَفٍ الٍلـَثـٍامَ
المشاركات: 1,520
معدل تقييم المستوى: 104
بنت فلسطين ممتاز ومثابربنت فلسطين ممتاز ومثابربنت فلسطين ممتاز ومثابربنت فلسطين ممتاز ومثابربنت فلسطين ممتاز ومثابربنت فلسطين ممتاز ومثابربنت فلسطين ممتاز ومثابربنت فلسطين ممتاز ومثابربنت فلسطين ممتاز ومثابربنت فلسطين ممتاز ومثابربنت فلسطين ممتاز ومثابر
افتراضي


الاستشهادية عندليب طقاطقة

التي صمّمت على الثأر لدماء إيمان حجّو و شهداء مجزرة جنين




في الساعة السادسة و النصف من صباح يوم الجمعة 12/4/2002 ، استيقظت عندليب طقاقطة - 21 عاماً - من بلدة بيت فجار التي تقع على تلال تتوسط محافظتي بيت لحم و الخليل ، و كان كل من في البيت نائماً ، بعد سهر ليلة طويلة من ليالي شهر نيسان 2002 الذي شن فيه مجرم الحرب شارون أوسع عملية ضد الشعب الفلسطيني و عرفت إعلامياً باسم السور الواقي.


و كانت بلدة بيت فجار مطوّقة مثل باقي القرى و البلدات ، في مثل هذه الأجواء استيقظت عندليب و صنعت شاياً و قدّمت كأساً منه إلى شقيقها أحمد الذي بدأ يتململ في فراشه .


يستذكر أحمد تلك اللحظات الثمينة : "كان كل شيء عادياً ، جلبت لي عندليب الشاي و خرجت إلى باحة البيت لتشرب هي أيضاً كأس شاي" ، و منذ تلك اللحظات لم يرَ أحمد شقيقته ، التي خرجت من البيت ، و اعتقد الأهل أنها ربما تكون في زيارة لإحدى شقيقاتها المتزوجات في القرية أو في منزل أحد الجيران و الأقارب ، و لم يخالجهم خوف عليها رغم تقدّم النهار و عدم عودتها ، و حتى عندما تواردت الأنباء عن هجوم استشهادي في القدس الغربية ، لم يخطر ببال أيّ من في البيت أن عندليب التي لم تكن تبدي اهتماماً استثنائياً بالسياسة ، يمكن أن تكون هي نفسها بطلة ذلك الهجوم الذي شكّل صفعة قوية و مدوية للجنرال شارون الذي يحاصر المدن الفلسطينية و يتركب جنوده الجرائم في جنين و نابلس و بيت لحم و رام الله و يحاصرون كنيسة المهد ...


و في ساعات الليل كانت مخابرات الاحتلال و جنوده تقتحم منزل العائلة المتواضع الذي خرجت منه عندليب صباحاً دون أن تترك أي إشارة لعزمها على تنفيذ عملية استشهادية ، و تأكّد في تلك الليلة الصعبة أن عندليب الهادئة الوادعة صاحبة القلب الكبير كانت قرّرت و نفّذت .


و منذ ذلك اليوم اعتقلت سلطات الاحتلال العديد من أقرباء و أشقاء عندليب و تم هدم منزل العائلة في بلدة بيت فجار ، و لكن اللافت أنها بقيت هي محور سكان ذلك المنزل ، الذين لا يكادون يتحدثون عنها ، سواء كانوا صغاراً أو كباراً ، و يحتفظ كل منهم بأيّ مشهد أو كلمة أو حوار أو أي قطعة ملابس تذكّره برائحة الراحلة الغالية ..


عبير .. أقرب شقيقات عندليب إليها تقول : "كانت شخصية عندليب قوية ، و تمّتعت بعلاقات طيبة و واسعة مع الأقارب و الجيران ، و في الأيام التي سبقت استشهاد عندليب ولدت طفلة و تم وضعها في المستشفى في قسم الأطفال عدم كاملي النمو ، و فجأة بدأت عندليب تلحّ علينا بأن نجلب الطفلة ، و قلنا لها إن الطفلة سيتم إخراجها من الحضانة يوم السبت فكانت تجيب لا يوجد وقت للسبت و لم نكن نعرف عن ماذا تتحدث ، و أنها ستنفّذ عمليتها يوم الجمعة ، و ذهبت هي و أمي رغم الحواجز و الحصار ، و جلبت الطفلة و في الطريق قالت لأمي : نريد أن نلعب بأعصاب عبير ، ما رأيك لو قلنا لها إن جيش الاحتلال قتل الطفلة برصاصة ، و عندما وصلت البلدة حاولت أن تلعب بأعصابي ، و أصبح كل ذلك الآن من الذكريات المحببة إلى نفسي" ..


و تستدرك عبير : "كان ذلك يوم الخميس قبل يوم من استشهادها ، و أصّرت عندليب على حمل الطفلة طوال الطريق من الخليل إلى بلدتنا" ، و عندما استشهدت عندليب بعد يومين من جلب الطفلة التي كان اسمها إيمان ، غيّرت عبير اسم طفلتها لتصبح عندليب ، و تتذكّر عبير : "قالت لي عندليب قبل استشهادها لماذا لا تغيّرين اسم ابنتك و تسمّيها عندليب و لم أكن أعرف حينها بأن عندليب تودّعنا" .. و تضيف : "قلت لها اسم إيمان جميل ، و لكنها قالت لي (و اسم عندليب أجمل) ، سمّها عندليب أحسن" ! ..


و أصبحت عبير الآن أم عندليب ، التي تقوم بدور الأم و الأب لطفلتها بعد اعتقال زوجها و الحكم عليه بخمس سنوات بتهمة مقاومة الاحتلال ، و تم إلقاء القبض عليه بعد فترة قصيرة من استشهاد عندليب ..


و بعد استشهادها تركت عندليب مفاجأة لشقيقتها عبير ، حيث اكتشف الأهل أنها وضعت هدية للطفلة الجديدة في خزانتها و هي عبارة عن طقم للصغيرة و آية الكرسي و بنطلوناً لعبير مع بطاقة تحمل تمنياتها للصغيرة بالعيش في وطن حرّ ..
الكل في البيت و الحارة يتحدّث عن مرح عندليب ، و يعود شقيقها أحمد ليكمل ما حدث يوم استشهادها : "عندما خرجت عندليب صباحاً ، استشعرنا غيابها و جاء الظهر ثم المغرب و أيقنّا أنها تأخّرت و أنها غابت لسبب قاهر ، و في منتصف الليل ، داهمت المنزل قوة احتلالية كبيرة و تم اعتقال العديد منا و أرونا صورة لعندليب و هي ملقى على الأرض و شعرها منفوش ، فأيقنا بأن شقيقتنا التي خرجت صباحاً و أثارت قلقنا بغيابها ، هي التي انتقمت لشلال الدماء النازف من شعبنا" ..


و تقول شقيقة أخرى لها : "أعتقد أن أكثر ما أثّر في شخصية شقيقتي هو مقتل الطفلة إيمان حجّو ، لقد لاحظت عليها تأثرها الشديد و بدأت تتابع نشرات الأخبار و ربما كان الأمر الذي حسم خيارها هو ما حدث من مجازر في مخيم جنين ، كان العالم و العرب يتفرّجون ، و كان لا بد من رد ، فتقدّمت عندليب التي عابت في وصيتها المسجلة تخاذل الحكام العرب" ..


و بعد استشهادها تبيّن أنها عملت مع مجموعة مروان زلوم القائد في كتائب شهداء الأقصى في الخليل و الذي اغتالته سلطات الاحتلال بعد فترة من استشهاد عندليب ، و تم اعتقال عددٍ من أبناء بلدة بيت فجار مثل حمزة عمر شمارخة - 23 عاماً – و الذي حكم بستة مؤدبات و أمجد كامل طقاطقة - 25 عاماً – و الذي لم يحكم بعد ، لعلاقة الاثنين المفترضة بعملية عندليب ..


و تقول عبير التي مثل غيرها ، تتحدث و كأن عندليب حاضرة أو أنها ذهبت في مشوار و ستعود حالاً : "قبل أيام من استشهادها ، طلبت مني عندليب أن أصنع لها حلوى محلية ، و بقي بعض من مواد هذه الحلوى لم أصنعه ، و أحتفظ به حتى الآن كذكرى" ..


ومثل عبير يحتفظ أقارب و أصدقاء عندليب بأشياء تخصّ عبير تذكّرهم برائحتها العطرة مثل نظارتها ، قميص ، صور ، عقود و حاجيات أخرى .. و بتاريخ 27/7/2002 وصل رفات عندليب إلى البلدة و تم مواراته بإجلال في مقبرة البلدة ، و عندما خرجت من منزل العائلة قصدت المقبرة البعيدة نسبياً ، قرأت الفاتحة على روح عندليب و لم أستطع أن أمنع دمعتين انفلتتا من عيني على من جعلوا حياتنا ، باستشهادهم ، ذات معنى ..
__________________


بنت فلسطين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

أكواد BB متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:33 AM.


Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
هذه النسخة مسجلة ومرخصة رسميا لمنتديات اقصانا الجريح ©2000 - 2009