منتديات اقصانا الجريح  

العودة   منتديات اقصانا الجريح > المنتــــدى العــــــــــــــــــام > مكتبة اقصانا الجريح الثقافية > بــوح قلمــي (بأقلامكم فقط)

الملاحظات

بــوح قلمــي (بأقلامكم فقط) موضوعك المنقول سيتم حذفه

اخر عشرة مواضيع :        

لوحه الشرف

القسم المتميز العضو المتميز المشرف المتميز الموضوع المتميز
العام رايه التوحيد عزوني النادي


 

مشاهدة نتائج الإستطلاع: صوت للقصه الاجمل
القصه رقم - 1 - بعنوان ( اطفال علمونا الرجوله ) 1 5.26%
القصه رقم - 2 - بعنوان ( فتاة.... اسمها الدنيا ..!! ) 1 5.26%
القصه رقم - 3 - بعنوان ( قصة حلم بالسفر ) 3 15.79%
القصه رقم - 4 - بعنوان ( حلم مقدسي ) 2 10.53%
القصه رقم - 5 - بعنوان ( كاتب مجهول ) 1 5.26%
القصه رقم - 6 - بعنوان ( بلسم جروحى ) 3 15.79%
القصه رقم - 7 - بعنوان ( الجاسوس البطل ) 4 21.05%
القصه رقم - 8 - بعنوان ( دعـــــاء ) 1 5.26%
القصه رقم - 9 - بعنوان ( السعي نحو الفوّهه...! ) 2 10.53%
القصة رقم - 10 - بعنوان ( حكاية العداله في زمن نقصت فيه ) 1 5.26%
المصوتون: 19. أنت لم تصوت في هذا الإستطلاع

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 05-02-2011, 08:56 PM   #1
Beesan_48
كل قلوب الناس جنسيتي فالتسقطوا عني جواز السفر
 
الصورة الرمزية Beesan_48
 
تاريخ التسجيل: 8 / 8 / 2005
الدولة: الامارات
الجنس:    
المشاركات: 28,649
معدل تقييم المستوى: 4846
Beesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدى
افتراضي تصويت مسابقة القصة القصيرة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



وصلنا الان الى مرحلة التصويت بعد ان وصل لنا مشاركات الاعضاء وبلغ عدد المشاركين 10 مشاركين اي 10 قصص من ابداعهم

سوف نطرحها بين ايديكم للتصويت عليها وسوف يكون التصويت من غير اسماء المشاركين فقط بطرح القصه من غير اسم صاحبها سوف اضع لها رقم
وعليكم التصويت على رقم القصه وعنوانها وسوف تكون مدة التصويت عشرة ايام من تاريخ 5\2\2011.

وسوف يكون التصويت على مرحلتين :

المرحله الاولى على جميع المشاركات ( من 5 - 17 فبراير؛ الساعه ..:12 ليلاً)

والمرحله الثانيه على المراكز الثلاثه الاولى التي حازت على اعلى اصوات في المرحله الاولى ويتم التصويت عليهم بنفس الطريقه (18 فبراير - 01 مارس ؛ الساعه ..:12 ليلاً)


التعديل الأخير تم بواسطة Beesan_48 ; 07-02-2011 الساعة 03:25 PM
Beesan_48 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-02-2011, 09:04 PM   #2
Beesan_48
كل قلوب الناس جنسيتي فالتسقطوا عني جواز السفر
 
الصورة الرمزية Beesan_48
 
تاريخ التسجيل: 8 / 8 / 2005
الدولة: الامارات
الجنس:    
المشاركات: 28,649
معدل تقييم المستوى: 4846
Beesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدى
افتراضي رد: تصويت مسابقة القصة القصيرة

القصه رقم - 1 - بعنوان ( اطفال علمونا الرجوله )

في يوم من الايام وفي شوارع رام الله الهادئة المليئة بالحروب بدأت القصة من فتاة صغيرة اسمها ماريا

التي فقدت جميع اهلها ولم يبقا سوى امها وذات يوم ذهبت ام ماريا لشراء بعض الخبز بنقودهم القليلة

وبنفس الحظة دخل المسطوتنين على شوارع رام الله الهادئة وقد كانت ماريا تنضر من النافذة العتيقة

وبنفس لحظة خروج امها نادت بصوت عالي امي انا احبك دخلت هذة الكلمة مسامع امها وبتسمت لابنتها

وفجاة سمعت ماريا صوت رصاص قريب نضرت بعمق رات امها مستلقية على الارض والدم حولها

ومن يومها بقيت ماريا وحيدة في الملجأ تفكر وتقول لو يعود الزمن بي لما جعلت امي تخرج من المنزل بسبب جوعي.

وفي الصباح خرجت ماريا الى شارع منزلها القديم ورات اليهود في المنطقة فرمت على

احدهم حجر كبير فاطلق المسطوتنين النار على ماريا الفتاة الصغيرة وماتت ودفنت بجانب قبر امها

وعرف الناس قصة ماريا الصغيرة وتعلمو منها ان الصغار كبار بنضر المسطوتنين .
Beesan_48 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-02-2011, 09:05 PM   #3
Beesan_48
كل قلوب الناس جنسيتي فالتسقطوا عني جواز السفر
 
الصورة الرمزية Beesan_48
 
تاريخ التسجيل: 8 / 8 / 2005
الدولة: الامارات
الجنس:    
المشاركات: 28,649
معدل تقييم المستوى: 4846
Beesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدى
افتراضي رد: تصويت مسابقة القصة القصيرة

القصه رقم - 2 - بعنوان ( فتاة.... اسمها الدنيا ..!! )

خرجت هذه الفتاة .. تتألقُ جمالاً .. وتتجمل ألَقاً ..!!

تبدو نواجذها للناظر .. وتسموا مراسمها للمتطلع..!!

تحمل أحلاما كبيرة ..
وتتبدى بأحلامها كأنها الجوزاء بين الكواكب .!فمع كل خطوة تخطوها هذه الصغيرة .. إلا وتلفتُ من حولها الأنظار.!

كانت تمضى من الطريق وكانها فلتات البرق من سرعة مشيتها .

وانتهى بها الحال إلى ذاك الكهف المظلم ..!!

تعجبتُ كيف لهذه الرقيقة أن تعانق تضاريس الصخور..؟؟

وكيف لذاك الجمال أن يخفت عنه النور ... ؟ نادى المنادى من داخل الكهف .. أغربى عن وجهى واخرجى الآن ..!!

تحيرتُ أكثر .. من هذا .. ومع من يتحدثْ...؟؟

فإذا المنادى هو شاب قد وقع فى حبها حتى اسِرَتْ خافقه .. وكبَّلتْ يده ..

وجاءت به إلى هنا ...

خرجت هذه الجميلة من ذاك الكهف وهى تتراءى لى بجمالها الخلاَّب .. وبسحرها الجلاَّبْ ... فمددتُ يدى كيما أضمها إلى صدرى ..!! فاغمضتُ عينى .. وهامت بها نفسى ... وكدتُ أن أمسك بيدها ..!

لولا أنَّ صوت ذاك الشاب قطع علىَّ الخلوة بها فصاح : ياصاحٍ لا تفعل.... فهذه هى الدنيا ...!!!
إياك أن تأخذكَ كما أخذتنى .. وتنهش منك كما طعمتنى ..!!

فخفق قلبى .. واضطربت نفسى ... وعاودتُ النظر إلى الجميلة ..

ولكن بعين المنصوح وعقل المجروح ... فإذا الجمال قد تبدد .. والقبح قد بان وتحدد ...!!
فعرفتُ إذ ذاكَ أن الدنيا كعروس الحلوى .. لا ينبغى أن نأخذ منها إلا أوقات المذاق بأللسنتنا ... ولكن لا يجب أن نضمها الى صدورنا ..فإننا إن فعلنا تلوثت صدورنا وملابسنا ..!!
Beesan_48 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-02-2011, 09:07 PM   #4
Beesan_48
كل قلوب الناس جنسيتي فالتسقطوا عني جواز السفر
 
الصورة الرمزية Beesan_48
 
تاريخ التسجيل: 8 / 8 / 2005
الدولة: الامارات
الجنس:    
المشاركات: 28,649
معدل تقييم المستوى: 4846
Beesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدى
افتراضي رد: تصويت مسابقة القصة القصيرة

القصه رقم - 3 - بعنوان ( قصة حلم بالسفر )

مع توالى الأيام وحال اليوم كحال الأمس ، والألم يقتل بقايا الأمل والبحر تزيد زمجرته ويتقدم أكثر فأكثر وكأنه يريد أن يغسل ذنوب البشر الذي علقت على جدران الزمن
في حينها يقف الإنسان بين أن يرضى أو يتمرد على القدر هكذا كان ذلك الشاب التي تمرد على واقع يعيشه والبيت الصغير الذي كان سقفه من "الإسبست" لكنه كان كبيرا بحب العائلة لبعضها البعض كان معروفا بأنه ابن الدنيا في أحلامه كانت لا ترضي والده وتلقى نفوراً من عائلته، يحلم بالسفر و مواكبة التطور والعيش من دون أصبع أباه الذي يحدد الممر والمستقر.
كانت النصائح له كل يوم لا تفتر ولكن إن سمع الحجر سيسمع هو ما وجه إليه من قلب عليه قد انكسر . ...
ما عليه إلا إن يتابع شاشات تزين السفر والحياة بفخر ولبس الجلود وأموال تنسكب من يديه ليرمي بها على البشر
وقد مل حديث جدته عن قريتها التي لم يبقى منها أثر وعن جهاد زوجها على مشارفها قد قتل وعن هجرتها وتركها لبيتها وشجرة البرتقال التي على بابها قد أينعت ولم تقطفها ،ومعاتبتها له ألن تأخذني لكي أفحص النظر ؟؟؟ ....
وفي حين قرر السفر فبعد السهر أخذته غفوة إلى حيث أراد وبصر تاركاً وراءه دموع أمه تغسل بقايا دماء أخيه الشهيد التي على الحدود قد ودع الأرض بنزول المطر ؟؟!!!!

حملته طائرة بلا أجنحة في سماء بلا غيوم ولا شمس تبارك له السفر ليجلس بمقعد فيها والكل ينظر إليه بنظرة ترقب وحذر ؛ وعراك بداخله أحدهما يزين له ويدفعه للأمام وشعور أقوى كيف تركت أطهر أرض البشر لينهي ذلك العراك بغفوة حتى يصل المطار وتحط على الممر ..

أيقظته المضيفة بحذر لينزل ويشم هواء ملوث تلفح وجهه وكأنه يصفعه ولا يريد له أن يتقدم أكثر ..
ولكن حلمه لم يعرف طعم للكسل ، نزل ليجوب شوارع المدينة الني أخذ عنوانها من شريط على شاشات التلفاز
بأنها مدينة فرص العمل والصعود بسهولة إلى القمر مشى بالشارع الأول كان طويلا وكأنه ليس له نهاية فقد تعب من السير وازدحام البشر لكن الكل كان يتجنبه وكأن رائحة نتنة تفوح منه....... ومضي بطريقة وإذا برجال على إحدى حافتي الطريق يشربون الخمر من دون قيد ولا خجل وآخرون يشمون شيئا كنت أسمع به انه مخدر يعمي العقل والقلب والبصر ، أسرعت هاربا لأمضي بطريقي وإذا بنساء شبه عاريات ورائهن رجال أصبحوا يمشون على أربع، استمرت قدماي بالهرب لأجد لافتة مكتوب عليها هنا فرص العمل فرحت كثيراً لأني وصلت لما أريد وأخذت نفس عميق لقد وصلت المستقر ......
وإذا بالمكان الأول مكتوب عليه مطلوب موظف يجيد فن الخطابة وتزيين الكلام واستجلاب البشر واستنزاف مالهم لأجل حقوق الأطفال والمرأة والشيخ ولأجل الحجر، الذي حصل في منطقة يقال لها إسرائيل التي قصفت على أيدي أناس ليسوا ببشر إنهم فلسطينيون عشقوا سفك الدماء وزهق أرواح البشر واحتلوا أرضهم وقتلوا أطفالهم وهدموا الحجر فوق البشر ألا يستحقون برأيكم النظر وأن نمد إليهم أيدينا لنمنحهم حياة هادئة كباقي البشر ...

صعقت ما بهم لقد استبدلوا الجاني بالمجني عليه أيعقل هذا يا بشر ، مضيت مسرعاً لأجد مكان آخر مطلوب موظف عربي يجيد اللغة العربية ... فرحت كثيرا فالشرط ينطبق علي وان يكون يجيد الإدانة لما يحصل بفلسطين من إسرائيل التي تدافع عن نفسها وان يحفظ الإدانة ويكررها كلما احتاج الأمر إليها حتى يشعر الشعب الفلسطيني أننا معه وهكذا نكون قد قمنا بما علينا وأن ليس بأيدنا أي شيء سيعذروننا بالتأكيد لا مفر ...

مضت قدماي مسرعة دون أن أمرها بذلك ونبضات قلبي تزداد ،مكان آخر مطلوب موظف فلسطيني الجنسية وظيفته أن يعيش بفلسطين سنعطيه من المال ما أراد والسكن الذي يريد وعمله سهل جدا أن يشعل الفتنة بين الألوان المختلفة هناك وكلما زادت تلك الفتنة ووافانا بكل جديد سنكرمه كثيرا وقد نجعله يوماً رئيسا للدولة .......

مضيت مسرعا ولكن هذه المرة للوراء أين المطار الذي خرجت منه يجب أن أعود أدراجي لأرضي ، أثناء عودتي كان هناك رجل يشبه العرب يرتدي عمامة ويركب مركبة لا مثيل لها حيث كنت أعيش فطلبت منه أن يقلني ... فوافق وقال لي : ما الذي جاء بك إلى هنا قالها وباستغراب شديد . لطالما عرفت أن الرجل الفلسطيني مصيره الموت أو الأسر أو الإعاقة من جراء إصابة ... لكن أنصحك أن تعود إلى وطنك واترك تلك الوظائف فإنها ممتلئة ولم يعد هناك أي مكان شاغر فيها ...... لقد جئت متأخرا ولا تقلق فنحن إخوتك العرب لن نستكين وسنزيد من عدد المشاركين في المسيرات لأجلكم ولكن قللوا من لومنا على شاشات الغرب والعرب ما بيدنا حيلة والأمر عليكم أصبح قدر وسنزيد عدد أكياس الطحين والأرز والعدس والزيت ولا أنسى البسكويت أيضا لأجلكم ... مع السلامة الله معكم
أفاق من تلك الغفوة اللعينة ليمزق كل عناوين السفر وإن قرر السفر سيكون سفرا للسماء -لأكون حينها ابن السماء دون جدل- في سبيل أن أعرف العالم من القاتل ومن الذي قتل ومن المسلوب ومن الذي سلب الأرض والقمح والشجر وهدم الحجر فوق رؤوس البشر فأنا لم أعد أريد من ينصرنا ولا أريد أكياس الطحين سآكل أوراق الشجر وسأعلق راية وطني فوق مسجدنا الأقصى ... قبل أمه ووعدها أنه لدم أخيه سوف يثأر وقبل جدته ووعدها أن يأخذها باكراً لفحص النظر
فبيتنا هناك في قريتنا ومفتاح بيتنا يحتاج للنظر .......
Beesan_48 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-02-2011, 09:08 PM   #5
Beesan_48
كل قلوب الناس جنسيتي فالتسقطوا عني جواز السفر
 
الصورة الرمزية Beesan_48
 
تاريخ التسجيل: 8 / 8 / 2005
الدولة: الامارات
الجنس:    
المشاركات: 28,649
معدل تقييم المستوى: 4846
Beesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدى
افتراضي رد: تصويت مسابقة القصة القصيرة

القصه رقم - 4 - بعنوان ( حلم مقدسي )

على بقعة من بقاع الارض ، تقطن فتاة تبلغ من العمر 19 عشر عاماً . تلك الفتاة نشأت تحمل اسما تحلم به اي فتاة في هذا الوجود ، ولكنها قل ما احبته بل اثارت اسما غيره . فمن اميرة الى فلسطينية حزينة تبدأ قصتي لليوم ، وهي قصة واقعية امتزجت بالخيال . عل هذا الخيال يقلب حلما سكن بداخلي لحقيقة . قصتي سارويها لكم بسلاسة بعيدة عن الاساليب الابداعية التي اعتدت .
في ذات ليلة تناولت اميرة ؛ اي تناولت بيداي قلمي فاغمضت العين لارى ترى ماذا سيكتب ذاك القلم ؟ اوربما لن يكتب فليرسم ان شاء ، واذ بقلمي الغالي يزخرف على بياض الورقة احب شيئ الى قلبي ؛ فلقد خط ستة احرف حفظتها ، وتغنيت بها ، وباتت هي حياتي ذاتي وانفاسي "فلسطين" دولتي الغالية ، وعاصمتها "القدس الشريف" طول سنين عمري اعيش في ابداع ومنبته حبي واخلاصي لك يا قدس ، واليك يا اقصانا ، ولترابك يا فلسطين . فلم اشأ ان اخرج ما منحني الله تعالى من جمال التعبير رغم تواضعه الا فيكم واليكم ، نعم اليكم يا اشجار وازهار وتراب بلادي الغالية . فلن يقدره احدا سواكم .
وان سالتم لما هذه التناقضات فتارة يكون التعبير جميلا وتارة اخرى تنعتينه بالتواضع ؟! لاجبت بقليل من العبارات واقصرها : فجمال حرفي وان وصل حده فسيبقى في حضور ملكة الجمال رمزا للتواضع ، وما كسبه من جمال انما هو من بريق جمال "القدس الشريف" الذي اهوى خط حروفي لاجله . واسمعوا القصة في اسطر وستحكمون على قولي هذا :
في ذات ليلة من ليالي الربيع .. جلست على اريكة في شرفتي مع كاس قهوتي كالعادة . وبينما انا اطوف في اشعاري واصفة بقاع بلدي الغالي ونسيم الهواء يلاعب وجنتاي ، تغفى عيني فادخل في حلم جديد من احلامي الفلسطينية ، ويبدأ الحلم في بلاد الغربة حيث اقطن . فارى نفسي محاطة بمن احبوني من شعراء فلسطين كـ"انور الخطيب"، و"ابن شندي" ، و "بهاء الصادق" ، والأدباء كـ"سليم البيك".. وغيرهم. وخضنا حواراً ادبي فاستوقفتهم في عجب وحيرة من أمري ؛ فهذا يقول قد احييت امسيتي الشعرية امس والاخر نشر كتابه قبل أمس واحدهم في طريقه ليساهم في الحفل الفلاني . خشيت على نفسي اترى هل في عقلي شيء من الجنون !! فلماذا هم ولست انا !! هم كتبوا فنشروا وانا كتبت فاحتفظت ، هم ابدعوا فالقوا وانا ابدعت فاخفيت !! هنا ينقلني المنام للحظة اخرى انها اجمل اللحظات .
صوت خافت جاءني من بعيد ينادي باسمي اسمي الذي احببت لا الذي سميت ، فيقول :
ايتها الفلسطينية الأصيلة لا الحزينة اسمحيلي ان اقلب الحزن فيكي لفرح .
وفي حين خوف وحيرة اجبت : من اين هذا الصوت ؟! ومن انتي ؟! ولما اردي قلب الحزن ؟ فلو انك علمتي سببه لعذرتيني فاسمي لن يقلبه سوى تقلب المجريات .
فقالت : بل انا في أعمق اعماقك اسكن وعلى ضفاف أحضانك استكين ، انا يا طفلتي والدتك الحنون، وانتي ابنتي البارة فهل رأيت أما تجهل حزن وألم وليدتها ؟! .
ينزل على خدي دمع دافي يبلل وجنتاي وفي عروقي حنين واشتياق فاصرخ وكأني في عراك : أمــي فلســـطين ... نعم انه انتي أمي التي لم تلدني فولدت لأحمل اسمها ، وأمي التي أحبتني فعشقتها، والتي ترقبني وأرقبها .
ف تستوقفني حائرة : من اين جئتي بتلك الثقة والحكم جاء سرعة ً ! وعهدت فيك التأني والروية واستبعدتي من اجابتك أمك الواقعية ما السر يا "صبية" ؟
ابتسمت فرحة واجبت : السر بسيط ؛ فأم أميرة تجهل من تكون فلسطينية حزينة.
فلسطين : آه ما أجمل روحك وما اصدق شعورك يا أميرة ! آه بنيتي شوقي يأسرني لك ، ولاخوتك ؛ لاحفاد المعتصم ، وصلاح الدين . أحن اليكم جميعاً أحن لعودة اللاجئين . فالذنب ليس ذنبكم بأن تعيشوا محرومين مغربين ، وأحيا أنا تحت ظلم المحتلين.
أميرة : أماه لا تحزني إننا لعائدون وعلى وعدنا باقون ، فدماء شهدائك في رقابنا دين والعودة للدين الوفاء . ما نسينا نحن وصايا "الختيار" . أو أقوال شيخنا قائد الثوار . وعلى خطاهم نحن باقون وبعون الواحد الاحد الحي الصمد سيرفع شبل من اشبالنا وزهرة من زهراتنا العلم الفلسطيني على مآذن وكنائس القدس الشريف. فانتي أمنا ودولتنا والقدس عاصمتنا الأبية والأبدية. وان كانت عودتي على الاكف شهيدة فلك الروح فداء بل تلك هي امنيتي شهادة بين احضانك .
فلسطين : أطال الله في عمرك محبوبتي ، ولكن ها انتِ ترجيني ان لا احزن فلما تصرين انت على الحزن ! لن أقبل سوا باتفاق وفوري بان تكوني "فلسطينية أصيلة" فالاصالة أجمل خصالك واخلاصك لبلادك يستحق ان تكوني أصيلة الأصيلات. اتفقنا ؟
أميرة : انه لشرف لي بل وسام لن ينزل عن صدري ما حييت ان تسميني انت فكيف ارفض اسما اطلقته علي أمي الغالية سأحيا عمري فخورة بذلك ، واعمل جاهدة ً على ان اكون على قدر من المسؤولية لاستحق اسم "فلسطينية اصيلة".
فلسطين : عشتي يا اصيلة ، لكن لمحتك تحملين قلماً واوراق قبل قليل وكنت سارحة حين ناديتك
فما الخطب وبماذا كنت تفكرين ؟
أميرة : الحقيقة يا غالية أنني كنت أنوي الكتابة ، لكني عجزت فسرح فكري ، وغفت عيني فجأة. ثم دخلت في حلم ويبدو أني لازلت أحلم وآمل ان لا ينقطع هذا الحلم ؛ فما أجمل ان اكون مع من أحببت أحاورها وتحاورني .
فلسطين : أنا معك في كل لحظاتك يا طفلتي ولا تخشي من شيء ففي الغد ستشرق شمس الحرية لتعودي فتجديني أمامك نتسامر في المساء والصباح والغد قريب باذن الله تعالى . لكن صدقا اخبريني ما الذي كنتي تحاولين خطه بأناملك الرقيقة يا أصيلة ؟
أميرة : الحقيقة لقد كنت في طريقي لقاعة المحاضرات في كليتي(كلية الخوارزمي) وإذ بي ألحظ اعلاناً على حائط الاعلانات عن مسابقة للقصة القصيرة كاحدى فعاليات الاحتفال بالقدس كعاصمة للثقافة العربية 2009، ولكني لم أعطها بالاً في البداية لا لأني غير مكترثة أو لأن القدس ليست على بالي ، بل كوني على وعي تام اني وان كتبت فلن اوفيها حقها فقدسنا التليد اسطورة نفخر بها على مر العصور. وعدت للمنزل لالحظ بريداً الكتروني(e-mail) يحمل نفس الموضوع فقلت لنفسي فلتحاولي كتابة شيئ ما فالقدس تستحق ان نقدم لها كل ما نملك.
فلسطين : وكأنك تسرقين الحرف مني ، فكنت على وشك سؤالك من باب التذكير ماذا قدمتم للقدس
في هذه المناسبة ، والظاهر أنكم لم تنسوها . فبارك الله فيكم نعم الأبناء أنتم. إذاً رافقيني في رحلة للقدس نجول في شوارعها أعرفك على كل معالمها لتستزيدي فتخطي قصتك يا حلوتي.
أميرة : (ولساني متلعثم) ال الـ قدس أزور القدس !! لا بل أجول فيها وأصول كيف هذا وأنا مقيدة بوثيقة بالكاد تدخلني لبنان ومخيمات اللاجئين هناك.
فلسطين : انت معي والبلد بلدتك فمن هذا الذي سيمنعك ؟! اقبلي ولا تهابي سوى من ربك العالي ، نحلق في السماء (سماء القدس) أو نصعد الجبال ثم نهوي للوديان بيدنا الخيار ولا قيد سيمنعنا أو جدار.
أميرة : يااااه ما أجمله من حلم لطالما حلمت به ، احقاً سأرى أقدس البقاع التي لا أكل اتخيلها في كل يوم فأراها صوراً وأتساءل ان كان جمالها في صورة يسحر الأعين فكيف هو الواقع !.
فابتسمت أمي فلسطين ومضينا سوياً نمشي لنصل المدينة العظيمة (القدس) .. فأخذت أردد في صوت خافت يملؤه الحياء "أبناء فلسطين صبرا فالله ينفس كربتنا ستعود لنا قدس دارا وتعود لنا قدس وطنا ، يا بيت القدس لنا أمل ستعود القدس لأمتنا ونطهر ساحتك العذراء وننشر فوقك رايتنا".
فلسطين (تستوقفني في عجب) : ياالله ما اجمل هذا الصوت وأعذبه ، لله درك ما اجملك من فتاة امتلكتي من الخلق ارقاه ومن المواهب احلاها فلقد عرفتك شاعرة وها انا اكتشف صوتك العذب ويبدو لي انك تمتلكين موهبة انشادية رائعة ، زيديني يا حلوتي.
أميرة (بعد ان احمرت الوجنتان خجلاً) : هذا كله ليس إلا تعبير بسيط عن شوقي لكي ولساحاتك ومدنك يا أماه و تلبية لطلبك اسمحيلي ان اسمعك أولى قصائدي عن القدس وأنا طفلة ال11 عاماً :
يا قدسنا الجريحة تجلـدي على الرحمن الرحيم توكلي.. بالإيمان و الصبر فلتتـحلي النـصر آت ولـن تـرحلي .. اضمري الحزن أملا وتجملي فخاـفك الرجـال الأبـطالي.. للأقصى أنا أنشد مواويلي وأمـسح دمعـه بـمنديـلي .. سنحيا صامدون ولن نبالي للجهـاد أرواحنـا و للقتـال .. ترخص الروح لوطن غالي نرجو الشهادة من رب عالي .. قدسنا مهد النبيين الأولي بروحي أفديك ومالي وهلي.
وأكملنا المسير و هي بخطوة الواثق وانا اخطو بخطى خائفه حائرة تخشى من يد تقف في وجهها بعد كل هذا المسير وتقول لها عودي فليس لديك تصريح ... تصريح؟؟؟؟؟ !!!!!
نعم تصريح لادخل الى بيتي ووطني.
نزلت دموعي وقتها وانا اسرح في خيالي وتضربني الافكار وانا اهيىء نفسي للعوده ولكن التفتت لي امي وكأن ما دار في خاطري حاضر امامها وتسمعه مني وتجيب قائله: لا تخشي يا بنيتي واسرعي في الخطى فالقدس كبيرة ونحتاج الى وقت لنجول بها ونتعرف عليها. واضافت :
من هنا الطريق لبيت لحم ومن هناك تصلين مدينة اريحا اما هذا الطريق والذي نسير إليه يتجه لزهرة المدائن(القدس) أترين ذاك الجبل العالي المغطى بالاشجار أشجار الزيتون هيا بنا لنصعده وهناك المفاجأة .
أميرة : مفاجأة !! أهناك مفاجآت أخرى ؟؟ يا له من يوم مفاجآت رائع و أجمل مفاجآة أنني معك الآن .
وبدأنا نعتلي حتى وصلنا لقمة جبل كنت أجهله وأجهل أين أنا ولكني تجرأت فاقتربت من حفته لأرى على ماذا يطل هذا الجبل الشاهق وإذا بي أرى "المسجد الأقصى" وهنا أجهل ان اصف شعوري حينها كنت أبكي واضحك في آن واحد . فرجعت لأمي اطلب منها ان ننزل للمسجد في الحال فالشوق يزداد اشتعال .
فضحكت وقالت :إنها المفآجأة التي عنيتها ولكن ألا تريدي ان تعرفي أين نحن وماذا يمثل هذا المرتفع (الجبل) ؟
أجبت : لا أدري ماذا حدث لي منذ وقع نظري على المسجد المبارك وانا أسابق خطواتي لأصل إليه، أصلي بداخله ، وأقبل أرضه . فاعذريني أماه ولكن ألسنا على قمة جبل الزيتون ؟ أم أني أخطأت ؟ فقد قرات عن هذا الجبل الشاهق ذات مرة وأن اطلالته على المسجد الأقصى المبارك.




فلسطين : لن أطيل عليك بالشرح لأني ارى لهفتك للصلاة في الأقصى ، ولقد اصبتي فنحن على قمة جبل الزيتون ودعيني أخبرك عن أهميته :
بالاضافه لاطلالته على المسجد الأقصى المبارك يعتبر جبل الزيتون أو ما يسمى بجبل الطور وبالعبرية "هار هتسيتيم" وهي تسمية قديمة تعود لقبل ايام المسيح أعلى جبال القدس حيث يبلغ ارتفاعه 826 متراً عن سطح البحر، وله أهمية تاريخية ودينية حيث تنتشر فيه كنائس وأديرة الصعود لجميع الطوائف المسيحية حيث أن حسب الكتب المسيحية فإن يسوع المسيح صعد من هذا الجبل إلى السماء وأيضاً فيه مقبرة كبيرة لليهود. كما يوجد فيه مقام رابعة العدوية ومقام السيدة العذراء مريم.
أميرة : كم هو رائع هذا الجبل وكم هي جميلة بلادنا وكم أنا متشوقة للتعرف على كل شبر فيها ورؤية أهل القدس وناسها.
فلسطين (وهي تحتضني) : هيا بنا نسرع الخطا وننزل لوادي قدرون لنصل إلى المسجد الأقصى قبل ان يحين موعد صلاة العصر .
في الطريق رأيت ذلك السور العظيم ذا الاحترام كبير الحجارة ، السور الذي يحمي قدسنا وثقافتها ، سورا أكن له كل امتنان وتقدير. وقفنا أمامه فسألت فلسطين : أترى من بنى هذا الصرح الجميل ؟ وارجوك حدثيني عنه .
فلسطين : هذا هو السور المحيط بالبلدة القديمة من القدس وتناثرت حجارته مرات عديدة لأسباب سياسية، وأعيد بنائه أكثر من مرة، وحرص كل بان جديد على ترك بصمته على حجارته للتاريخ، وعاش السور رمزا لمدينة القدس التي لم تنته الأحداث الدرامية فيها منذ أكثر من 6 ألاف عام، فكانت رمزا للقاء الدامي بين الغرب والشرق في الحروب الصليبية ولم تزل حتى الآن تتعرض لأطماع الطامعين ، لكنها ستبقى المدينة التي تتحدى التاريخ بسورها العظيم القديم الضخم المحتضن لجميع الأماكن المقدسة كالصخرة المشرّفة والمسجد الاقصى وكنيسة القيامة. سندخل الآن من أحد ابوابه وفي الطريق أحدثك عنه أكثر.
أميرة : أحد أبوابه !! ، اعذريني على جهلي يبدو لي من حديثك أن للسور أكتر من باب أترى كم باباً لهذا السور ارجوكي اكملي وامتعيني أكثر .
فلسطين : للقدس او لسور القدس يا غاليتي سبعة أبواب مستعملة وباب مغلق وهو الباب الذهبي أو باب الرحمة أما الأبواب السبعة هم :

باب العمود ويسمى باب دمشق ويقع في منتصف الحائط الشمالي لسور القدس ، و باب الساهرة المسمى بباب هيرودوس ويقع في شمال سور القدس ، أما باب الجديد: فحديث ويعود الى عام 1898 حين زار الإمبراطور الألماني غليوم مدينة القدس ، وهناك ايضا باب الخليل في غرب السور ويسمى بباب يافا ، و باب النبي داوود في الحائط الجنوبي لسور القدس ، والباب السادس باب المغاربة ويسمى باب سلوان أما آخر الابواب ذكرا باب الاسباط وهو في الواقع أول الحائط انه الباب الأقرب من هناويسمى باب الاسود وباب القدس فما رأيك بان ندخل منه يا صغيرتي.

أميرة : ليتني اعيش هنا لامضيت يومي كاملاً ادخل من باب فاخرج من آخر متأملة هذه المآذن والقلاع والابراج وتلك الأشجار الخضراء صدق من اسماكي عروس العرب يا قدسي.

فلسطين : صبراً يا حلوتي سيأتي يوم العودة فنضيء شموعاً للفرح وتزتان شوارع مدني فيكم . ها نحن نتجه الى ساحة المسجد الاقصى التي تضم المسجد الاقصى ومسجد الصخرة المشرفة وما حولها و مساحتها 260 دونما وانظري كم هي جميلة !.
أميرة : هل تعلمي يا امي اني بدأت احب اسمي(فلسطينية اصيلة) أكثر بكثير من قبل وأحمد ربي أني خلقت فلسطينية فلي الشرف أني ابنة هذه الأرض المباركة الطهور.تابعت معها المسير وبداخلي تساؤلات واستفسارات مكتومة وقلت لنفسي انتظري الى ان تبدأ هي بالحديث وبعدها اسأل. .
ولكن سبقني وسبقها صوت من بعيد خافت ، سمعته فتمعنت فإذ به صوت الآذان منادياً : الله أكبر الله أكبر .. أشهد ان لا إله الا الله أشهد ان محمد رسول الله .. حي على الصلاة ..


فلسطين : حقا لا إله الا الله ، هيا بنا يا أصيلة ندخل المسجد فنصلي مع الجماعة.
أميرة : يبدو أني لم اخطئ فهذا الصوت صوت الآذان لكن اعجب من أمر أترى لماذا الصوت ضعيف هكذا هل هو نقص في المكبرات فبالكاد سمعته؟.
فلسطين : لا أقول سوى حسبي الله ونعم الوكيل انه ذلك الغاصب وآثار سيطرته على ارضي ولكن لابد من فجر حرية يعيد لي ما نهب دعينا نلحق الصلاة الآن.
أميرة (حبست الدمعة) : الله المستعان ، هيا بنا لنلبي النداء(للصلاة).
دخلت أنا ومحبوبتي "فلسطين" وقدماي تتخبط خوفاً من أي طارئ كالذي كنا نسمع عنه في شاشات التلفذة من تفجيرات للمسجد وترصد للمصلين وو.. ولكني تذكرت أنني وان لقيت حتفي فشهيدة في أرضي لا بل في أقدس بقعة من أرضي وقبل أن يقيم الإمام للصلاة تقطع غفلتي أمي بقولها :
هيا بنا ندخل مسجد الصخرة (قبة الصخرة) فأريكي الصخرة المشرفة هناك لقد تم بناء قبة الصخرة سنة 691 بأمر من الخليفة عبدالملك بن مروان ومسجد الصخرة بقبته رمز لجمال الهندسة العربية ذات الفن الرفيع ووصفه المؤرخون على أنه أجمل الأبنية على الاطلاق فهو مبني على ثمان زوايا ويلزمني ليالي لأصف واشرح لك روعة بنيانه.


أقيمت الصلاة وصليت على ارض المسجد الاقصى ، والحمد لله تحققت امنيتي وقمنا من بعد ان جلسنا قليلاً للدعاء والاستعفار ، فتوجهنا لساحة المسجد الأقصى مرة أخرى وأخذت أمي تطلعني على عدة أماكن كل منها يفوق الآخر جمالاً ، وفجأة يقع نظري على ركن يبدو عليه آثار لحريق فسألتها عن ان كان هذا حريقا وما سببه ؟؟
فلسطين : هذا الحريق هو ما أتى على محراب صلاح الدين ومنبر نور الدين، ويعتبر هذا المنبر من أنفس وأغلى قطع الخشب في العالم كله وهو من خشب الأرز المرصع بالعاج. وقد قام باحراقه الصهاينة بتاريخ 21/8/1969. بعد سنة من حرق المسجد الأقصى في عام 1968 وللاسف سعد الصهاينة عندما لم يتحرك من اخوتي العرب أحد فقد ظنوا أن محاولاتهم في طمث ثقافتي ومعالمي ستنجح وتقبل ولكن أحمد الله أن منحني أبناءا مخلصين يتصدوا لمثل هؤلاء الصهاينة الملعونين.
أميرة : أحرقهم الله تعالى جميعاً وأزاح الظلم عن أمي عاجلاً لا آجلاً.
فلسطين : اللهم آميــن . ألم تشعري بالعطش ؟ أم هو شعور انتابني وحدي (بينها وبين نفسها قبل ان اجيبها تقول يمكن لأني "حكيت كتير")
أميرة : في الحقيقة "ريقي ناشف" ولكن من أين سنأتي بالماء الآن أو ما يشفي عطشنا.
فلسطين : اوشكنا الوصول فنحن على مشارف القدس العتيقة التي تغنت فيها فيروز هل سبق واطلعتي على صور لها ؟ أو قراتي عن أزقتها وحوانيتها(دكاكينها) ؟
أميرة : لقد سمعت عنها وعن ما يحدث من مضايقات للأهالي المقدسيين هناك لكني لا أعلم سوى القليل.
فلسطين : دعينا ندخلها وسترين بعينك حالها الآن من بعد ان كانت حياة بحد ذاتها بناسها وسياحها والضجيج يملأها أما الآن..
تصمت أمي فلسطين فألحظ الحزن في عينيها فالتزم أنا الصمت ليقطع صمتنا صوت طفل صغير ينادي : "خروب بارد يا خروب بتبرد القلوب وتنسي الحروب"
فابتسمت له وما ان أقدمت لأشتري منه كأسين من هذا العصير "الخروب" الذي سمعت عنه ولكن لم نعتد عليه في بلاد غربتنا حتى تذكرت أني لا أحمل سوى القليل من عملة الإمارات وخشيت أن لن يقبلها ولكن سبقت أمي للصبي وتناولت ما كان في جيبي(خمس دراهم) فنظر إلي قائلاً بصوته الطفولي : "من وين انتي مش من القدس صح؟"
فسكب لي كأس الخروب دون أن تمتد يده للنقود وأكمل حديثه : "بالهنا والشفاء"
فتقدمت أمي فلسطين نحوي مبتسمة وكأن الطفل عرفها فابتسم هو الآخر وسكب لها كأسأ بارداً.
وأتبعنا الخطا نمشي ونشرب مستمتعين فسألت أمي فلسطين :
لماذا لم يقبل النقود لا مني ولامنك لقد تمنيت لو أني احمل "الشيكل" فليس معي سوى بضع دراهم .
فلسطين : لا عليك لقد أيقن أنك فلسطينية مغتربة فقام بواجب الضيافة كعادة المقدسيين أهل الكرم.
أميرة : ما شاء الله عليه ، أسال ربي تعالى ان يحميه ويسعده.
وفي الطريق بدأت ألتمس الجو الفلسطيني المفعم بالحيوية رغم الضغوط إلا ان أهل القدس أروني مثالاً في الصمود لم اعهده من قبل فهنا أرى أطفال يبيعون القهوة العربية، ينادون بأعلى صوتهم، بلهجتهم المقدسية الملحنة، ومن هناك من تلك العربات تنبعث رائحة كعك السمسم المخبوز للتو ؛ موسيقى صاخبة تخرج من محلات بيع الأشرطة، وسائقو سيارات الأجرة مبتسمون يمازحون ركابهم. أما أنا فالتقط الصور احفظها على هاتفي النقال فرحة .
وما هي الا لحظات حتى يقع نظري على قهوة أو كما كتب على اللافته القديمة "مقهى الحكواتي". فتذكرت أخي محمد الذي أتقن دور الحكواتي في مسرحيات فرقتنا الفلسطينية في أبوظبي. واستأذنت الحبيبة ان ادخل المقهى فلم أرى فيه أحداً لا رجال ولا نساء سوى رجل عجوز يجلس على كرسي خشبي أمامه مسجل"راديو" صغير الحجم . فاذنت لي وقالت يبدو ان عندك له "كومة" أسئلة ، اذهبي وانا سأتبعك بعد قليل.
قلت : إلى أين انتي ذاهبة ان كنتي لا تودين الدخول للمقهى فلن أدخله .
فأجابت : لا بل سأذهب للحانوت المجاور دقائق وأشاركك حديثك مع الحج "ياسين" .
أميرة : الحج ياسين ؟! من يكون ؟ أتقصدين أن من يجلس هناك يدعى الحج ياسين
فلسطين : نعم يا صغيرتي انه من أطيب الوجوه في هذه المدينة سيسعد فيكي فلطالما لقب بالاصيل وما اجمل حديث يكون بين أصيل وأصيلة هيا تقدمي إليه .
ذهبت فالقيت التحية وردها الحج ياسين ثم اقترب محضرا كرسيا ودعاني للجلوس قبل أي شيء وجاء بكأس شاي فقدمه لي وقال (لا ادري ان كان يحدثني حينها أو انه يحدث نفسه) :نسبة الارباح قلت ال70% وضيقوا الخناق علينا ، ماذا يريدون بعد منا ؟ تعمدوا فرض الضرائب الباهظة على "دكاكينا" وأرادوا أن يضعوني في دائرة العجز لأبيع وأسلم ولكن "فشروا".
أميرة : عذراً يا حج ياسين لكن من هم هؤلاء وما دواعي هذه الافعال هذا إن كنت تكلمني فاسمحلي أن استفسر ولكن قبل أي شيء لم تسألني عن هويتي ؟ دعني أعرفك عن نفسي أنا أدعى أميرة وألقب بفلسطينية اصيلة جئت ولا أدري كيف ! من دولة الامارات وهذه هي زيارتي الآولى للقدس.
الحج ياسين : أهلا وسهلا فيكي بين أهلك يا ابنتي ، سألتي وسأجيب تساؤلاتك إن الذي قصدتهم هم اليهود وقوات الاحتلال ففي السابق يا بنيتي كنا لا نتوقف عن بيع المشروبات الباردة والساخنة وكان الدخل جيد والحمد لله ، لكن الآن أضحى معدوماً فنادراً ما تطأ أقدم الزبائن " قهوتنا " أما المشتريات اليومية فلا تكاد تتجاوز حزمة من زجاجات المياه .(يكمل وفي وجهه علامات الحسرة):
رغم كل تلك المضايقات فلن افكر في إغلاق قهوتي التي ورثتها عن والدي وجدي ، فأنا أتكبد مسئولية توفير 4000 دولار أمريكي لأدفعهم ضرائب حتى لا أتركها لهم فهي إرث حضاري وتاريخي أنشأ عام 1965وسأصر على إدارته ولن اتخلى عنه مهما كلفني الأمر .
فلسطين (تدخل وبيدها أكياس) : أخشى أني قطعت حديثكم ، أخبرتها عن قصة المقهى يا حج ؟
أميرة : الله يهدهم اليهود ، ويقوي شعبنا ويرفع معنوياته وعزيمته ، يا إمي الحج ياسين رمز للصمود والأصالة لقد اسعدتني قصته رغم ألمها.
فلسطين : كل شعب القدس وفلسطين صامدين وأمثال الحج ياسين ، أرفع راسي بهم بين الأمم. يا أصيلة خذي هذه الأكياس فيها "كوفيات ولفحات" وهدايا تذكارية من أمك فلسطين لك ولإخوتك ، فالوقت تأخر ولزام أن أودعك لترجعي لأهلك ولا أوصيكي بلغيهم سلامي وقولي لهم اني انتظرهم.
أخذت شيء من ذكرها وعبق يفوح من هداياها ، ورسالة اه مااقساها ، تقول الوقت تأخر ولاتدري بإن عمري كله هباء بعيدا عنها . لا اريد الذهاب يا اماه ولن ابرح مكاني مادمت بجانبك لاتهديني شيئا فأنتِ أكبر الهدايا ، ولاتوصيني شيئا فانتي وصيتي الوحيده . امسكت يداها بقوة لكنه الحلم لاتفيد معه أي قوة استيقظت بين جدارن غربتي اقبع على اريكة شرفتي في منزلي، لم ارى فلسطين ولم تراني ! كنت اشد يدي عليها إلا انها رحلت دون حتى وداعا او حتى الى اللقاء. عدت كما قالت الى اخوتي فالوقت تأخر واشراقة الشمس بدأت تجتاح النافذة لتقول لاتغرقي بالاحلام كثيرا ففلسطيـــن عائدة من دون حلمٍ يتحول الى سراب . نهضت من على الأريكة والامل يحدوني الى العودة وغدا سنراك ياقدس العروبة حقيقة ثابته لابد انها واقعه ولو بعد حين .
هذه الأسطر سطرها قلبي قبل قلمي لتنقل لجيلي ولأخوتي بعض الصور عن القدس ، تلك الصور التي عشتها في أحد أحلامي الفلسطينية اليوم والتي سنعيشها باذن المولى جل جلاله سوياً في الغد القريب على أرض الواقع في رحاب فلسطين وعلى ارض بيت المقدس.
Beesan_48 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-02-2011, 09:09 PM   #6
Beesan_48
كل قلوب الناس جنسيتي فالتسقطوا عني جواز السفر
 
الصورة الرمزية Beesan_48
 
تاريخ التسجيل: 8 / 8 / 2005
الدولة: الامارات
الجنس:    
المشاركات: 28,649
معدل تقييم المستوى: 4846
Beesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدى
افتراضي رد: تصويت مسابقة القصة القصيرة

القصه رقم - 5 - بعنوان ( كاتب مجهول )

رائيتها من بعيد خشيت الاقتراب منها ادركت ان مصيري ليس معها خفت كثيرا, بعد يوم ذهبت الى مكان بعيد كمدينة اخرى

احسست انة كما لوئنني نسيت شيء هناك يشدني للعودة لاكن لم اسطتع, شيء يرغمني للذهاب انهم
او بمعنى اخر انتم

تركت ورائي نصف قلبي تركت ورائي حياتي مع اني لم ابقى هناك سوى فترى محدودة عبارة عن 3

اسابيع لاكنهم مضو 3 دقائق حتى اني لا اصدق اني عدت اضن نفسي في حلم لا استيقاض منه

وعدت الى البيت المستنع فرحت بوجود الاهل لكن وبسرعة محدودة افتقدتها ونضرت من النافذة كما

لو انني في حلم تخيلت الشارع كما لو انة شارعك مضت ايام وايام ولا ازال اتذكرها .وتذكرت وقلت بان ما اكتبة ليس عبارة عن قلم

ينشرالحبر فقط او ورق يكتب علية ويمزق وينفى بل كتبتها لانها حصلت حقا معي انا هل فكرتم عن من كتبتها

سوف اجاوب ............ عن جدتي القلب الذي تركتة واهلي الشيء الذي نسيتة وباختصار كنت اكتب عن

فلسطين الحرة الابدية
Beesan_48 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-02-2011, 09:10 PM   #7
Beesan_48
كل قلوب الناس جنسيتي فالتسقطوا عني جواز السفر
 
الصورة الرمزية Beesan_48
 
تاريخ التسجيل: 8 / 8 / 2005
الدولة: الامارات
الجنس:    
المشاركات: 28,649
معدل تقييم المستوى: 4846
Beesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدى
افتراضي رد: تصويت مسابقة القصة القصيرة

القصه رقم - 6 - بعنوان ( بلسم جروحى )

بسم الله الرحمن الرحيم
في يوم من الأيام كان في عائلة فقيرة جدا تتكون من أم احمد وأبو أحمد وفتاتان اسراء وليان وابن الكبير أحمد
وأربع أولاد بالمدرسة
هي العائلة ما تمللك غير بقرة و غنمة وكان الأب لا يبحث عن عمل فكان كافر ولا يصلي ويعمل مشاكل

فاقترحت أم أحمد أن تدع ابنتاها يبيعان الحليب الذي تستخرجه من البقرة .....
فيكسب مال قليل والمال الذي يكسبهن هو مصروف للأولاد
فقترحت الأم إن تذبخ الغنمة وتقطعا وتجففها وتطبخها وتبيعها لناس ففي اليوم الثالى اشترت الناس جميعا ونجح مشروعها ويوم من الأيام جاء شاب وتذوق طعمها وقال لها أنا لدي فندق واحتاج لطباخة مثلك فوافقت ولكن قالت لدى شرط قال ما هو؟ قالت إن تدبر عمل لابني فوافق وحصلت على العمل وزوجت ابنتاها وابنها الكبير
ويوم وهي عائدة من العمل متعبة رأت زوجها وقف على المصلية وسجد لله فحمدت الله على كل شي وخرجت من الفقر وعاشت حياة هنيئة سعيدة مع زوجها
Beesan_48 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-02-2011, 09:13 PM   #8
Beesan_48
كل قلوب الناس جنسيتي فالتسقطوا عني جواز السفر
 
الصورة الرمزية Beesan_48
 
تاريخ التسجيل: 8 / 8 / 2005
الدولة: الامارات
الجنس:    
المشاركات: 28,649
معدل تقييم المستوى: 4846
Beesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدى
افتراضي رد: تصويت مسابقة القصة القصيرة

القصه رقم - 7 - بعنوان ( الجاسوس البطل )

مع نسائم الهواء و صوت الموسيقى الهادئ بينما هو عائد من الناصرة الى منزله في حيفا توقف على اشارة مرور فاذا برجل غريب يصعد الى السيارة .. ثم قال لفارس :انظر امامك و اكمل السير،بحركة لا شعورية اكمل فارس سيره و بدأ الرجل الغريب بطرح بعض الاسئلة على فارس ، عن عائلته و عن عمله و عن الوضع الاجتماعي و السياسي بشكل عام.. ثم طلب منه ان يوقف السيارة ،لبّى فارس طلبه و اوقف السيارة و نزل الرجل منها و ابتعد متلاشيا ظله بضباب الشارع...
استغرب فارس مما حدث معه و تذكر انه لم يسئله عن اسمه ..كانت مهمته ان يجيب عن الاسئلة و ينفذ الاوامر !! فضحك ساخرا من نفسه و اكمل مسيره حتى وصل البيت مستلقيا على فراشه متناسيا ما حدث معه .. استغرق في نومه و افاق في اليوم التالي و مارسه بشكل طبيعي حتى بداية الاسبوع التالي..حيث فوجئ برجل يقف اما سيارته اذ هو ذات الرجل الذي صعد معه بالسيارة اثناء عودته من الناصرة .
ذهب اليه فارس ليعلم من هو ولكن الرجل ترك لفارس ورقة على زجاج سيارته و رحل قبل وصول فارس اليه!
استغرب فارس مما حدث و قام باحضار الورقة و فتحها لقارئة ما بداخلها و كان مكتوب"قابلني في المقهى المقابل لعملك بعد انتهاء وقت العمل مباشرة".
ذهب فارس الى عمله و بقي ينظر لساعته بين الحين و الاخر ليقابل هذا..الى ان جاء وقت انتهاء العمل...
توجه الى المقهى بدافع الفضول لمعرفة الرجل الغريب..
و بعد وصوله للمقهى وجده جالسا بانتظاره و قد طلب له مسبقا كاسا من الشاي ، كانه على ثقة بقدوم فارس ... ذهب فارس متجها نحو الرجل الغريب مبادرا بسؤاله من انت ؟!!
ارتسمت على وجه الرجل ابتسامة خفيفة و قال له:تفضل بالجلوس...
و بدأ بالتعريف عن نفسه على انه ابراهيم و ان لقائاته مع فارس كانت محض صدفة...فبدأوا بتجاذب اطراف الحديث و التعرف على بعضهما حتى قرر ابراهيم الانصراف.
اصبح ابراهيم يتردد الى عمل فارس بشكل شبه يومي مختلقا العديد من الاعذار،فازدادت معرفتهم ببعضهم البعض ، حيث قام ابراهيم بدعوة فارس الى حفل صغير يقيمه في منزله ..لم يرفض فارس الدعوة و قام بتلبيتها.
بعد ذهابه للحفل لم يعد يعلم ما حصل معه ، اذ لقي نفسه مستلقيا على سرير ابراهيم ...فقام بسؤال ابراهيم عن سبب وجوده على سريره؟! فكانت اجابته : لقد شعرت بالتعب اثناء الحفل و لم تستطع قيادة سيارتك و العودة الى منزلك، فقضيت ليلتك بمنزلي.
جهز فارس نفسه ليذهب الى منزله ولكن عند خروجه من بيت ابراهيم لاحظ حركة غريبة على بوابة المبنى ،اكمل سيره الى سيارته و اتجه الي منزله.
في اليوم التالي كانت الصحف و نشرات الاخبار تتحدث عن جريمة قتل غامضة حدثت في نفس المبنى الذي يسكن فيه ابراهيم...
و من ذالك اليوم لم يعلم فارس اي خبر عن ابراهيم...
انقطعت اخباره لشهر و نصف الشهر..
و في احد الايام بينما فارس يسهر مع عائلته ..و اذ بجرس الباب يقرع..ذهب محمد ابن فارس لفتح الباب و عاد حاملا مغلف بني اللون قائلا:هذا المغلف لك يا ابي.
ساله فارس: من احضره؟؟
قال ابنه: ساعي البريد.
استغرب فارس لقدوم ساعي البريد في وقت متاخر و الذي زاده في حيرةٍ من امره هو عدم وجود اسم او عنوان على المغلف!!
لم يطمأن قلب فارس لهذا المغلف و تردد في فتحه ، قام بوضعه على مكتبه مدعيا تجاهله و عاد ليكمل سهرته مع عائلته، لكنه لم يكف التفكير في هذا المغلف و عن الرجل الذي احضره الذي ادعى بانه ساعي بريد!!

ذهب لفتح المغلف بعد نوم زوجته و اولاده ، فوجد بداخله رساله و مغلف آخر صغير ...قام اولا بفتح الرسالة فكان مضمونها"عزيزي فارس لقائنا امام مبنى السفارة الروسية غدا الساعة الثانية عشر." المخلص لك:ابراهيم.

بعد قراءة فارس للرسالة فتح المغلف الصغير فوجد بداخله قرص مرن مكتوب عليه اسمه..ظن فارس ان هذا القرص يحوي تصويرا للحفل الذي اقامه ابراهيم في منزله قبل مدة.
لكن ظن فارس لم يكن صحيح..لم يكن يتوقع ان يرى ما رآه..رئى تصويرا لجريمة القتل الغامضة التي حدثت في المبنى الذي كان يسكنه ابراهيم..وقد تعرف على القاتل...
و كان القاتل هو نفسه فارس !!
لم يصدق فارس ما رآه، بدأ يعود بذاكرته للوراء ليعلم متى و كيف قام بهذا العمل!! عادت به ذاكرته الى يوم حفلة ابراهيم !
فهو استيقظ من نومه و لم يكن يتذكر شيء.
و ليزيل الشكوك من راسه و معرفة اجابات لاسئلة عديدة في راسه قرر الذهاب و مقابلة ابراهيم في المكان و الموعد المحددين في الرسالة.
ذهب فارس للنوم ليلقى ابراهيم في اليوم الثاني، لكنه لم يستطع النوم..كانت افكاره تتضارب ، شعر بانه في مصيبة عظمى ليس لها مخرج!!
صاح المؤذن بكلمة الله اكبر .. اشرقت الشمس .. دقت الساعة..
انها الثانية عشر .. موعد لقاء فارس بابراهيم

و ها قد اتى لقائهم:-
ابراهيم:مرحبا يا فارس،كيف كانت سهرتك ليلة امس؟
فارس:من تكون؟؟و ما الذي تريده مني؟؟
ابراهيم باتسامة ساخرة:ارجو ان تكون استمتعت بمشاهدة "الفيديو".
فارس:كيف حصل هذا؟!
ابراهيم:لن نقضي وقتنا بالشارع..لنذهب الى مكان ما.
ذهبوا الى مقهى قريب من السفارة و اكملوا حديثهم..
ابراهيم:ما بك غاضب يا فارس؟
فارس:و ما بك انت مبتسم؟ من انت يا رجل؟! ماذا تريد؟!
ابراهيم:اهدأ و سأجيب عن جميع اسالتك.
فارس:هات ما لديك.
ابراهيم:ساعرفك بهويتي.. انا ابراهيم كوهين..اعمل في الموساد الاسرائيلي.
فارس:!!... ماذا تريد مني؟!
ابراهيم:بعض الخدمات... لديك بعض المهام ستقوم بتنفيذها من اجلي.. و انت تعلم باني استطيع ان اوصلك لحبل المشنقة.
فارس: لكني لم اقتل احدا !! كيف حصل ذلك؟!
ابراهيم:حصل ما حصل يا فارس يجب ان تتقبل الواقع ..
فهذا قدرك.
فارس: ماذا تريد؟!
ابراهيم:بعض المعلومات.
فارس:معلومات!! معلومات عن ماذا؟!
ابراهيم:ستعلم قريبا..فقط اهدا و يجب ان لا يعلم احد عن الحديث الذي جرى بيننا ..
فارس:حسنا!!
رحل ابراهيم و ترك فارس في حيرة من امره..لم يعد يعلم ما يتوجب عليه فعله!!
عاد الى بيته و بقي جالس لوحده يفكر بما حدث معه في الساعات الاخيرة التي قضاها !!
مرّ اسبوع و تكرر اختفاء ابراهيم و انقطاع اخباره!
الى ان التقيا مرة اخرى ..
ابراهيم:ارجو ان تكون مستعدا لتنفيذ مهمتك الاولى يا فارس
فارس:ما هي المهمة؟
ابراهيم:يتوجب عليك تزويدي ببعض المعلومات
فارس:معلومات عن ماذا؟!
ابراهيم:معلومات عن بعض العمليات الفلسطينية
فارس:هل انت مجنون؟؟ كيف ساحضر لك تلك المعلومات؟!
ابراهيم:هل نسيت والد زوجتك؟! فهو يعاملك كولد من اولاده.
فارس:انت قلت هذا،هو يعاملني كابن من ابنائه ،لا استطيع ايقاعه في المشاكل.
ابراهيم: كل ما عليك هو اخذ بعض الملفات من حاسوبه.
فارس:لا استطيع فعل هذا!!
ابراهيم:اذن انت اخترت موتك.
فارس:لا لم اختر موتي ..الا يوجد طريقة اخرى لاحضار تلك الملفات؟
ابراهيم:لا.. اليوم قم بدعوة اهل زوجتك على العشاء.. و عند تاكدك من خروجهم من المنزل اذهب و احضر الملفات،و بعدها اذهب لمنزلك و اختلق اي عذر اجبرك على التاخير.
فارس:حسنا،لكن ما هي تلك الملفات؟؟ يوجد ملفات كثيرة على حاسوبه!!
ابراهيم: الملف يحتوي على ملعومات عن بعض العمليات التي سينفذها الفلسطينين..ساكون بانتظارك غدا امام عملك.
رحل ابراهيم و ترك فارس في حيرة من رايه هل يقوم بهذا العمل ام ماذا سيفعل!!
اتصل فارس بوالد زوجته ليدعوه الى مشاركتهم بالعشاء في منزله..
لم يكن مرتاحا لما يفعله !!
فهذا يعتبر خيانة الى بلده و غدر بوالد زوجته الذي يعتبره كوالده..
بعد تفكير دام ساعات توجه فارس الى منزل والد زوجته و طلب ان يجلس هو و ابو عمر و يتبادلوا الحديث لوحدهم.

بدأ فارس بالحديث قائلا:هل تذكر جريمة القتل التي حدثت قبل مدة و التي لم يتعرفوا على قاتلها يا ابا عمر؟
ابو عمر:نعم يا بني..ما بها تلك الجريمة؟؟
فارس:انا اعرف من هو القاتل.
ابو عمر:و ما ادراك من هو القاتل؟ و لماذا لم تخبر الشرطة بذلك؟!
فارس:دعني اريك هذا "الفيديو".
ابو عمر:حسنا!
قام فارس بتشغيل "الفيديو" ليشاهده ابو عمر ..
بعد انتهاء الفيديو..
ابو عمر:ما هذا يا فارس!!
لماذا فعلت هذا يا بني؟!
فارس:انا لم اقم بذلك لا اعلم كيف وصلت الى هناك!!
ابو عمر:ما تفسير هذا اذن؟!
قام فارس برواية ما حدث معه منذ لقائه بابراهيم لكنه لم يخبره بانه سيقوم بسرقة معلومات من حاسوبه!
ابو عمر:ما المقابل لعدم تسليمهم هذا "الفيديو"للشرطة؟!
فارس:خيانة فلسطين!!
ابو عمر:هل وافقت على خيانة فلسطين؟!
فارس:الا تريد معرفة كيف طُلب مني خيانة فلسطين؟!
ابو عمر:في النهاية هي خيانة وطنك !!
فارس:اعلم هذا! لكن ماذا يجدر بي ان افعل؟!
ابو عمر:ماذا طلبوا منك؟
فارس:اخذ معلومات عن العمليات الفلسطينية عن حاسوبك.
ابو عمر:هل ستاخذ لهم تلك المعلومات؟!
فارس:اخبرتك بما جرى معي لتخبرني بما افعل.
ابو عمر:متى يريدون تلك المعلومات؟!
فارس:غداً.
ابو عمر:خذ لهم المعلومات التي يريدونها.
فارس:!!!
ابو عمر:ستعطيهم معلومات خاطئة ،، و سنرى من المنتصر في النهاية...
قام ابو عمر باعطاء فارس معلومات خاطئة ليوصلها لابراهيم..
و استمر ابراهيم بطلب معلومات من فارس لفترة طويلة الى ان طلب منه مهمة اخيرة و قال له:اذا قمت بتنفيذ هذه المهمة ستتحرر من اوامري.
فارس:و ما هي تلك المهمة؟!
ابراهيم : ستعلم غدا..
بدأت افكار فارس تتلاشى في عقله...يتسائل ما هي تلك المهمة التي ستحررني من اوامر هذا الصهيوني؟!.
توجه فارس الى ابو عمر ليعلمه بما حصل معه و قال له ابو عمر:اذهب يا فارس،ولكن اياك و ان تخون فلسطين..
اصبحت الساعة الثالثة بعد منتصف الليل..
فارس مستلقي على سريره يفكر بما سيحدث!
اشرقت شمس فلسطين بدأ الطلاب يذهبون لمدارسهم...العمال يذهبون لاعمالهم...و فارس ينتظر مكالمة من ابراهيم!
قام ابراهيم باجراء تلك المكالمة طالبا من فارس ان يتوجه الى مكان عمله و سيلقاه ابراهيم هناك.
كما اعتاد فارس قام بتنفيذ اوامر ابراهيم و ذهب الى عمله و وجد ابراهيم ينتظره هناك.
توجه فارس الى ابراهيم و دار بينهما الحديث التالي:
ابراهيم: مرحبا يا فارس
فارس: ماذا تريد؟!
ابراهيم: يبدو بانك على عجلة من امرك ,, لذا ساخبرك ما هي مهمتك الاخيرة.
فارس: ما هي تلك المهمة ؟!
ابراهيم: بعد غد ستأتي اليّ و تأخذ سيارة مليئة بالمتفجرات و ستقوم بركنها امام المسجد بعد انتهاء صلاة الجمعة و اذا اردت ان تكمل حياتك ابتعد عن تلك المنطقة قبل ربع ساعة من ركنها.
فارس:هل تريد مني ان اقتل ابناء بلدي؟! هل انت مجنون؟!
ابراهيم :تعال و استلم مني السيارة قبل صلاة الجمعة.
رحل ابراهيم دون ان يترك لفارس الفرصة في الحديث
لم يعد يعلم فارس ما يجدر به ان يفعل !
اخبر ابو عمر بمهمته الاخيرة و و اخبره بان السيارة ستنفجر بعد ايقافها بربع ساعة و ساله ما يجدر به ان يفعل؟
قال له ابو عمر:اياك و ان تقوم بهذه المهمة ,,اذا كنت خائف بشان الفيديو الذي بحوزته فلا تقلق الشرطة على علم به
فارس:اذا لم تقتلني الشرطة سيقتلني ابراهيم!
ابو عمر:لا استطيع مساعدتك لكن اريد ان اعلمك بانك ستموت في النهاية ,, هل صدقت ما قاله لك ابراهيم؟! السيارة ستنفجر بعد ايقافها بعد ثوانٍ و ليس بعد ربع ساعة .
غادر فارس منزل ابو عمر و علامات السؤال تملئ عقله,, توجه الى المسجد ليصلي صلاة العشاء و اتبعها بركعتين استخارة,, ثم عاد الى منزله و نام على اثر صلاة العشاء و الاستخارة ,, حتى اتى موعد الفجر,, عاد الى المسجد ليصلي صلاته الاخيره..صلاة الفجر..صلى صلاة مودع..ودع المسجد بكل ما يحمله من ذكريات..صافح الامام و صافح اصحابه ..طفى بنظراته الدامعة على من في المسجد شيبا و شابا..حسبوه يدمه لكثر خشوعه لكن لم يخطر ببال احد بانها دموع مودع سيذهب دون عودة !!
اتى موعد لقائه بابراهيم ليستلم منه السيارة,, قبل ان ياخذ السيارة قال لابراهيم..سأبقى في ذاكرتك ..و سابقى في ذاكرة كل صهيوني.
قال له ابراهيم:هذا مؤكد فانت ستصبح بطل.
اخذ فارس السيارة من ابراهيم ليوقفها امام المسجد..
و في اليوم التالي كانت نشرات الاخبار و الصحف تتحدث عن عملية استشهادية قام بها شاب بتفجير نفسه بسيارة ملغومة امام الكنيس الاسرائيلي!!
Beesan_48 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-02-2011, 09:15 PM   #9
Beesan_48
كل قلوب الناس جنسيتي فالتسقطوا عني جواز السفر
 
الصورة الرمزية Beesan_48
 
تاريخ التسجيل: 8 / 8 / 2005
الدولة: الامارات
الجنس:    
المشاركات: 28,649
معدل تقييم المستوى: 4846
Beesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدى
افتراضي رد: تصويت مسابقة القصة القصيرة

القصه رقم - 8 - بعنوان ( دعـــــاء )

كانت دعاء فتاه شابه مقبله علي الحياه متفوقه وجميله وطموحها في الحياه
ان تصبح معلمه للأجيال....وبالفعل بدأت دعاء دراستها الجامعيه بحماس شديد
وبعد سنه تقدم شاب لخطبه أختها الاصغرمنها،سعدت دعاء ولكنها كانت تبعد عنها موضوع الزواج لإنشغالها بتحقيق ذاتها...كما ان شروطها للزواج كانت اكثرمن ان
تجدها بسهوله.
مرت الايام واتمت دعاء دراستها الجامعيه بنجاح تام..وبدأت بمرحله العمل كما انها صارت تفكرهل تأخرت كثيرا ؟هل فاتني سن الزواج؟
قالت دعاء في نفسها:
لقد تزوجت الاكبر والاصغروالاطول والاقصر!!!يارب لماذا إلا انا يارب...
ولكن أم دعاء كانت علي ثقه من أن نصيبها سوف يأتي ولكن متي الله أعلم.
سبحان الله
فهي لم تكن تعلم أن نصيبها هو ذالك الجار القريب الذي لم يكن يحمل اي صفه
من تلك المواصفات أوالشروط التي كانت تضعها في عريس المستقبل
ولكن الشروط شئ والواقع شئ أخر
عاشت دعاء حياه هادئه ومستقره لولا ذلك الامر الذي كان ينغص عليها أيامها
ألا وهوعدم الانجاب..ها قد مرت ثلاث سنوات والأطباء قد جربو كل ما يعرفونه
من دواء وعلم ولكن دون جدوي...
ولم يكن بيدها سوي الدعاء والبكاء بين يد الله القادر علي كل شئ
يارب يارب
لاتذرني فردا وأنت خيرالوارثين
استجاب الله تعالي لدعاءها المتكرر ورزقها بأربع بنات جميلات


ماكانت داء لتشك بحبها الشديد لبناتها لولا تلك الرغبه القويه في مولود ذكر
ولم تكن الوحيده في العائله التي ترغب في ذالك الصبي الذي طال انتظاره
فكل من حولها من قريب أو بعيد يدعون لها بإستمرار( الله يعطيك صبي)
فتسرع دعاء دوما بقول أمين يارب........
حتي من الله عليها بأجمل مولود أحمد لاتكاد الدنيا تسعهم من الفرح ،هي وزوجها وجميع العائله
وأقاموا له أسبوع كبير هو أشبه بالعرس وتسألت بنتها الكبيره لماذا يامي أسبوع اخي في الصاله ؟
هل فعلتم لنا ذالك؟
ارتبكت الام قليلا وقالت :لا ولكن ألم تفرحي لان صار لديك أخ؟
ققالت :بلي

وكبر الجميع ودعاء أيضا قد كبرت وهي تحلم مثل كل الامهات ان تري أبنائها في أحسن حال.

ولكن........ليس كل ما يتمناه المرء يدركه فقد كانت دعاء علي موعد مع ذالك النبأ الذي شعرت به
من أول النهار فضاق صدرها وأشتد حزنها وبكت بحرقه عندما أخبروها بذالك الحادث المروع الذي توفي فيه
إبنها الوحيد ،وسقطت علي الارض فاقده وعيها
وبعد ثلاث ساعات أستيقظت وهي تصرخ باسم إبنها باكيه
سامحني يا حبيبي لأني ساعيش من بعدك...

وأدركت دعاء أن الحياه لابد لها ان تستمر وأن عليها الوقوف علي قدميها مره أخري
Beesan_48 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-02-2011, 09:17 PM   #10
Beesan_48
كل قلوب الناس جنسيتي فالتسقطوا عني جواز السفر
 
الصورة الرمزية Beesan_48
 
تاريخ التسجيل: 8 / 8 / 2005
الدولة: الامارات
الجنس:    
المشاركات: 28,649
معدل تقييم المستوى: 4846
Beesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدىBeesan_48 من أهم أعضاء المنتدى
افتراضي رد: تصويت مسابقة القصة القصيرة

القصه رقم - 9 - بعنوان ( السعي نحو الفوّهه...! )

اغمض عينيه يريد الخروج من عالمة ... اتعبه التفكير والحسابات؛ تعب من دنياه و الجري في الضيق من الطرقات؛ وهو يبدو في مكانه كأن لم يفعل شيء! كأنه لم يتحرك قيد أنمله ! كل ما يجري لأجله يذهب لغيره وعليه ان يلزم الصمت ويبقَ على حاله ... لم يكن يعلم بأن تسابقه مع الايام وصراعه مع ظروفه سيجرده من الحياة و يتركه آلة ً عاملة فحسب ! ... حاول التكيف مع هذا الوضع فهو يؤمن بأن الضوء مازال كما يقولون موجود في فوّهة هذا النفق المظلم ... لكن مع محاولة نزع الحياة منه و مع ايمانه بوجود الضوء إلا انه مازل يحمل بين ثناياه بقايا انسان يشعر كغيره من البشر و تتملكه ساعات اليأس كما تتملكهم و يضعف أمام أفكاره كما يضعفون فتسيطر عليه هموم دنياه كأي انسان آخر يعيش كما يعيش ! ... كان يحاول أن ينفس عن أفكاره دوما بدندنات يظن انها قد تزيح همه ( الغربة يما قالت لي ... ) و ( يما ويلي الهوى ... ) لا يعلم هل كانت تريحه هذه الكلمات ام انها مجرد ثرثرات تعوّد عليها؛ او كأنها كانت تزيد من المه و حسرته... في تلك الليلة ازدادت تلك الثرثرات حتى بادت كحمى في تأثيرها عليه؛ اتعبته فخلد إلى نوم ٍ ينشد منه راحة ً قد تكون مستحيلة في ظل ظروفه تلك! اغمض عيناه كمرهق أتعبه الجري بين دهاليز السنون الخانقه ... و الغريب انه كانت تعلو وجهه ابتسامه لم يجد لها معناً ! كانت خليط من الدموع المكبله بجنازير تناشد الحرية - ربما لم يعد له شيء يستطيع أن يقيده غيرها - كتّف يداة كعادتة واعتدل بجلسته ... مده يده كأنما من أحدٍ يقابله يمد له يداً؛ تغيرت تعابير وجهه و ازداد اتساع ابتسامته و كأنه ينظر إلى جمال الطبيعة في ذاك البستانٍ الأخضر؛ كأنه سقط أخيراً وسط ما كان يحلم به دوماً... وسط هذا البساط الأخضر الذي يعكس طيبة تربته- التي يفقدها في دنياه- و نقاء خضرته – التي يبحث عنها فيمن حوله - ! بدأ يجري بين شتلاته ليمارس طقوسه التي وصفوها بالهوجاء؛ و يرى هو فيها متنفسه و راحته المنشودة ... غادر الى عالم آخر ... عالم لم يجده إلا بأحلامه... ما هي الا لحظات واخرج صرخة مدويةً تبعتها تمتماته.. هل عليه ان يعيشها هكذا رضي بها او لم يرضَ ؟! .. هل عليه ان يسلّم بما لا يريد؟! هل عليه ان يعيش كما يريد له غيره ان يعيش ؟! هل عليه أن يكون كما تريد الظروف له ان يكون ؟! هل عليه أن يكون ....؟!!! تساؤلات كثيرة تقافزت امام ناظريه و استثارت غضبه من جديد إلى ان صرخ بكل ما أوتي بقوة لا و الف لا............................... ( رررررررن) أفاقته ساعته فقام يجهز نفسه ككل البشر ليبدأ يومه المعتاد كأيام كل البشر ...!! لكنه ردد هذه المره ( مش اول مره نغصب على شيء ) ....!!!!
Beesan_48 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

أكواد BB متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
30 قصة من حياة الصالحات المعاصرات مجاهدة عالم الأسرة (اطفال \ صحة \ اجتماعيات \ المطبخ العربي) 11 07-09-2011 05:30 PM
قواعد كتابه القصه القصيره ام ديمة وريمة مكتبة اقصانا الجريح الثقافية 5 11-01-2011 12:38 PM


الساعة الآن 08:02 AM.


Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
هذه النسخة مسجلة ومرخصة رسميا لمنتديات اقصانا الجريح ©2000 - 2009