منتديات اقصانا الجريح  

العودة   منتديات اقصانا الجريح > الـمـنـتـــدى الاسلامي و الفـلـسطـينـــي > واحة ابو بكر الصّدّيق رضي الله عنه لشؤون اسلامية عامة > قسم المختار ابو الوليد ؛ للقران الكريم : فقه وتجويد

الملاحظات

قسم المختار ابو الوليد ؛ للقران الكريم : فقه وتجويد فقه وحفظ ، وتلاوة ، وأحكام القران الكريم

اخر عشرة مواضيع :        

لوحه الشرف

القسم المتميز العضو المتميز المشرف المتميز الموضوع المتميز
العام رايه التوحيد عزوني النادي


 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 08-03-2008, 08:30 PM   #1
عوايشة
الخطيب الصغير
 
تاريخ التسجيل: 25 / 2 / 2008
الدولة: الأردن
الجنس:    
المشاركات: 35
معدل تقييم المستوى: 61
عوايشة نقاطه ممتازةعوايشة نقاطه ممتازةعوايشة نقاطه ممتازةعوايشة نقاطه ممتازةعوايشة نقاطه ممتازةعوايشة نقاطه ممتازةعوايشة نقاطه ممتازةعوايشة نقاطه ممتازة
Cool خصائص القرآن

بسم الله الرحمن الرحيم
خصائص القرآن والتفسير بالرأي:

الأصل الثاني في تفسير القرآن :
التفسير بالرأي
المقصود به : الاجتهاد وإعمال الفكر في كلام الله جل وعلا بحيث يكون هذا الاجتهاد موافقاً لنصوص الشريعة ولقواعد اللغة العربية. فهنا يراعي المفسر السباق واللحاق والمقدم والمؤخر وفق قواعد اللغة العربية.
والتفسير بهذه الشاكلة متفق على جوازه بين علماء المسلمين والدليل على ذلك الكتاب والسنة وكذلك ما قرره العقل من ضرورة المسير إلى مثل ذلك. وهذا ( التفسير بالرأي المحمود ).

أدلة جواز التفسير بهذه الطريقة :

الأدلة من القرآن :
قول الله تعالى f)
( أفلا يتدبرون القرآن أم على قلوب أقفالها )
(أفلا يتدبرون القرآن ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافاً كثيراً )
( كتاب أنزلناه مبارك ليدبروا آياته )
فالتدبر لا يكون إلا باجتهاد وإعمال للفكر والوصول إلى تفسير الآية فابالتالي إمعان النظر في الآيات والاجتهاد وفق الضوابط لا إشكال فيه.
وقد قال الله تعالى : ( وإذا جاءهم أمر من الامن او الخوف أذاعوا به ولو ردوه إلى الرسول وإلى أولي الأمر منهم لعلمه الذي يستنبطونه منهم) فالاستنباط ومعرفة الأحكام لا تكون إلا بعد تفهم لآيات الله جل وعلا.


الأدلة من السنة :
* ورد في مسند الإمام أحمد ولم يتعقبه الذهبي : ( أن النبي صلى الله عليه وسلم دعا لابن عباس وقال اللهم فقهه في الدين وعلمه التأويل )
قوله : ( اللهم فقهه في الدين) ثابتة في الصحيحين. وهو علم من أعلام الصحابة في تأويل القرآن.
إذاً تأويل القرآن لو كان مسموعاً كالتنزيل كان لا يمكن الاجتهاد.
هناك آيات لم يتكلم فيها النبي صلى الله عليه وسلم وليس فيها قول فصل للصحابة رضي الله عنهم. حينئذ لابد من الاجتهاد وإعمال الفكر.

يقول بن القيم : الأحاديث التي رواها بن عباس عن نبينا عليه الصلاة والسلام وصرح فيها بالسماع ما جاوزت العشرين حديثاً لأن النبي صلى الله عليه وسلم قبض وابن عباس عمره خمس عشرة سنة أي ناهز الاحتلام. واما الأحاديث الأخرى فقد سمعها من الصحابة رضوان الله تعالى عليهم.
قال الغزالي في (المستصفى) : ( غاية ما سمعه بن عباس أربعة أحاديث )
وفي كلا الرأيين تساهل. والحق ما ذكره السخاوي في ( فتح المغيث ) قال :
وقال شيخنا( أي بن حجر) : وقفت وأحصيت الأحاديث التي صرح فيها بن عباس بسماعه من النبي صلى الله عليه وسلم فبلغت الأربعين حديثاً.وقد أحصى بعض الناس فقالوا مائة حديث.
أيأ كان فهي قليلة ، فما بالك بعدد الأحاديث التي تخص القرآن منهاز
فإذا ربطنا ذلك مع دعوة النبي صلى الله عليه وسلم فهذا معناه ان هناك نوع من التأمل والتدبر في القرآن.

الأدلة العقلية:
1- لو لم ينقل جواز تفسير القرآن بالرأي للزم تعطيل كثير من الآيات عن معانيهافليست جميع آيات القران الكريم نقل فيها تفسير مأثور.
2- الصحابة الكرام خير هذه الامة بشهادة النبي صلى الله عليه وسلم كلهم عدول بتعديل الله عز وجل ورسوله صلى الله عليه وسلم اختلفوا في تفسير القرآن وليس لجميع أقوالهم حكم الرفع فماذا نصنع حال إذ؟
3- الحوادث تجد وتتجدد. وهذه الحوادث لابد أن تخضع لكليات وقواعد عامة في شريعة الله عز وجل. ولهذا نجد الإجمال في القرآن ليناسب كل عصر وزمان : مثلاً ( والخيل والبغال والحمير لتركبوها وزينة ويخلق ما لا تعلمون )
(ما ) مبهمة ، واقترنت بالمركوبات.فالصحابي يقرأ الآية ولا إشكال. ولكن تتبدل الأزمان وتخرج السيارات والطائرات والغواصات وكذا وكذا من وسائل الانتقال فتناسبه هذه الآية.


الإعجاز في القرآن :
- صنيعه الغريب في القلوب
- لا يمل قارئه من كثرة تلاوته وكما قال عثمان وروى أيضاً عن علي : ( لو طهرت قلوبنا ما شبعت من كلام ربنا )
- جمع أنواعاً من العلوم بحيث يقرأه راعي الغنم ويقرأه الملوك وهذا يخاطبه وهذا يخاطبه.
- النوع الثاني من العلوم وهي العلوم التجريبية فالله ندبنا إلى أن نصل إليها ونحصلها في هذا الكون لنرى عجيب صنعه عز وجل. يقول تعالى : ( قل انظروا ما في السماوات والأرض وما تغني الآيات والنذر عن قوم لا يؤمنون).
واحياناً يشير القرآن إليها ويكشف قبل أن تقع فعندما تقع يقول العلماء هذا إعجاز علمي أشار إليه القرآن منذ خمسة عشر قرناً ورغم هذا فلم يجعلها القرآن مبلغ بحثه.
ضوابط التفسير العلمي :
1- عدم الإيماء إلى ان هذا هو محور بحث القرآن. لأن بعض الناس تغلو وتتكلف ( إعجاز العدد 19 وذكر حدث كذا وكذا في القرآن) وهذا من الهزيمة النفسية.
2- القرآن لم يحرم البحث فيه بل حثنا على التامل والتفكر فيه بهذا الشأن ( أفلا ينظرون إلى الإبل كيف خلقت )
3- يشير القرآن إلى ما يتعلق بواقع الناس نحو هذه الأمور : يربط هذا الأمر بما فيه نفع للناس. ( وأرسلنا الرياح لواقح ) وأخبرنا أن هذه الرياح تسوق السحب ( ألم تر أن الله يزجي سحاباً ثم يؤلف بينه ) وهذا سائر الأمور فيلفتنا الله عز وجل إلى ما فيه وجه العظة والاعتبار. فليس الهدف استخراج صدق النظرية أو عدم صدقها ولكن استخراج العظة والاعتبار.

إذا تحدث القرآن فحديثه حديث العليم الخبير فإذا قال الله : ( لا الشمس ينبغي لها أن تدرك القمر ولا الليل سابق النهار وكل في فلك يسبحون ) فهذه ينبغي التعويل عليها ويشير القرآن أنها مربوبة ومسيرة ومسخرة لهذا الإله العظيم يدبرها فلم تخلق سدىً ولا تسير بنفسها.

بدون هذه الضوابط ، وهناك نظريات صدقية ظنية ولن يتلمس بعد أنها وصلت لليقين فلا ينبغي أن يتلمس صدقها أو كذبها من القرآن. فهذا مسلك ضال مبتعد عن الهدى وعن وظيفة القرآن الأساسية.

بعض الضلالات في هذا المجال:
* كتب عبد العزيز بن خلف رئيس المحاكم الشرعية بالجوف: (دليل المستفيد على كل مستحدث جديد ) نشر الكتاب سنة 1383 هـ. نشر هذا الكتاب ما يلي: - يقول في سورة الزلزلة ( يومئذ تحدث أخبارها ) أي عندما تزلزل الأرض زلزالها فيخرج فيها الاكتشافات العلمية وتحصل التقدمات التكنولوجية.
( يومئذ يصدر الناس أشتاتاً ليروا أعمالهم ) أي عن طريق السينما وشاشات التلفاز فأنت ترى اعمال ناس بواسطة هذا الجهاز.
قال : وهذا دليل على صحة القرآن فقد أثبت السينما والتليفيزيون من أربعة عشر قرناً. لا حول ولا قوة إلا بالله.

* تأويل آخر في كتاب لمصطفى محمود في كتاب(رحلتي من الشك إلى الإيمان). يقول ( المراد من المسيح الدجال ليس رجلاً تحدث منه فتنة وإنما المسيح الدجال هو العلم العصري وهو التكنولوجيا والتقدمات لأن هذه العلوم عوراء لا روح فيها فهي لا صلة لها بالله ، هي علوم مادية بحتة. يقول : وقد ظهر المسيح الدجال منذ زمن كما يقول الكاتب البولندي وهذا المسخ ذو العين الواحدة هو التقدم المادي وهي معبودات هذا الزمن التي تتقدم في اتجاه واحد.

* تأويل ثالث في كتاب لأحمد بن محمد بن صديق الغماري في كتابه : ( الاختراعات العصرية) وفي هذا الكتاب غث كثير.
يقول في قوله تعالى : ( وأرسل عليهم طيراً أبابيل) في هذا دليل على وجود الطائرات النفاثة. وفي حديث الدجال وأن سرعته كالغيث وإذا استدبرته الريح .....) يقول أن في هذا دليل على ان الدجال سيركب الطائرات الحديثة ولذلك يجوب هذه الأرض بهذه السرعة في أربعين يوماً.
وهكذا يفهمون النصوص الشرعية وفق فهم مغلوط.
قال الإمام الألوسي في تفسير قوله تعالى إ ن أنكر الأصوات لصوت الحمير ) يقول : وقد شاع بين الناس أن نهيق الحمار لعن للشيعة فرد فقال: وهذا كلام لا يقبله إلا من كان طويل الأذنين.
وردت آثار تنهى عن التفسير بالرأي وقد أحدثت إشكالية :
1- روى ابن جرير في تفسيره ورواه أبو يعلى والبزار كما ذكره الهيثمي في مجمع الزوائد : (عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها قالت: ما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يفسر شيئاً من القرآن إلا آيأ تعد علمهن إياهن جبريل).

الجواب : هذا الأثر شديد الضعف. قال ابن جرير : فيه علة ولا يجوز الاحتجاج به من اجل هذه العلة وهي أن في بع رواته من لا يعرف في حمله الآثار أي فيه مجهول.

2- روى الإمام الترمذي وأبو داود والطبري في تفسيره والبغوي بسنده في معالم التنزيل بالتفسير ورواه أيضاً بسنده في ( شرح السنة ) : عن جندب بن عبد الله رضي الله عنه قال : سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول : من قال في القرآن برأيه فأصاب فقد أخطأ).

الجواب : لم يثبت هذا الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم ففيه ( سهيل بن أبي حزم ) قال فيه البخاري : منكر الحديث، وقال بن حجر : ضعيف.
ولو ثبت فليس فيه دلالة على منع جواز التفسير بالرأي وإنما معنى الحديث أن من قال في القرآن بــرأيه. كما قال بن عطيى في مقدمة تفسيره ( المحرر الوجيز ): ( أن يسأل الإنسان عن آية من كتاب الله فيتصور عليها بعقله ورأيه على حسب هواه ، ولا يدخل في هذا أن يفسر اللغويون لغته والعلماء مراده لانهم يتكلمون بعلم.
وقد عقب الإمام القرطبي على ذلك وقال ( هذا صحيح وهو ما ذهب إليه غير واحد من العلماء).

3- روى الإمام احمد في مسنده والترمذي في سننه ، والحديث في تفسير الطبري ورواه البغوي في معالم التنزيل وقال الترمذي حسن صحيح:
(عن ابن عباس قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : من قال في القرآن بغيرعلم فليتبوأ مقعده من النار ) وبلفظ ( برأيه)
الجواب : الحديث عند المعتمد مقبول وإن كان فيه نظر عند بعض أهل العلم فقد ضعفه الشيخ أحمد شاكر ، وعبد القادر الأرنؤط ، وشعيب الأرنؤط . والذي يبدو والعلم عند الله تعالى أن الحديث لا ينزل عن مرتبة الحسن.
المراد من الرأي هنا ما دل عليه منطوق الحديث الأول وهو ( بغير علم ) أي تكلم بجهل فإذا أصاب فهو في النار وإذا أخطأ فهو في النار لانه تسلق على شيء عظيم لا ينبغي لأحد ان يدخل فيه بغير علم ودراية.


إذاً فهناك: 1- تفسير بالرأي يتند إلى أدلة ثابتنة من لغة و نصوص شرعية فلا مانع من جواز هذا التفسير
2- تفسيربالرأي هو الظن والهوى والتخرص فهذا تفسير بالرأي المذموم ولا يجوز وقد توعد النبي صلى الله عليه وسلم من يصنع ذلك بأنه يتبوأ مقعده من النار.

يقول الغزالي : النهي عن تفسير القرآن بالرأي له حالتان :
الحالة الأولى : : أن يكون للمفسر رأي واعتقاد وميل إلى قول من الأقوال فيخضع كلام الله لميله ورأيه الذي يرتأيه ويدخل تحتها ثلاثة أنواع:

1- أن يكون مع علم. لكن يريد أن يدلل على رأيه وهواه ( المبتدعة وأصحاب المناهج الفاسدة) مثل : القمي وهو من أئمة الشيعة الإمامية في تفسير قول الله جل وعلا ( ويوم يعض الظالم على يديه يقول ياليتني اتخذت مع الرسول سبيلاً.ياويلتى ليتني لم أتخذ فلاناً خليلاً. لقد أضلني عن الذكر بعد إذ جاءني وكان الشيطان للإنسان خذولاً). فروى بالسند المزور طبعاً إلى الإمام الباقر ( بالسند المزور ) وإلى آل البيت المطهرين أنهم قالوا : ( يأتي أناس يوم القيامة بنور بين أيديهم فيجعله الله هباءً منثوراً.أما والله ما كانوا يجهلون.كانوا يعرفون. لكن إذا عرض عليهم شيء من فضائل علي أنكروه. فيوم يعض الظالم على يديه) المقصود أبو بكر ،( يقول ياليتني اتخذت مع الرسول ) الرسول هو علي،( سبيلاً ) أي دليلاً. ( ياويلتى ليتني لم أتخذ فلانا خليلاً ) أي عمر.
فوالله الذي لا إله إلا هو فإن أئمة الشيعة يعرفون ان هذا كذب ولكنهم أرادوا أن يخدعوا السذج ويلبسوا عليهم. وهذا الأمر نقله أئمتنا منذ القرن الرابع الهجري.
ففي ( نكت الانتصار في نقل القرآن إلى الأمصار ) للباقلاني يقول :
قال الشيعة : الظالم هو أبو بكر ، والخليل هو عمر ، والسبيل هو الطريق ، والذكر هو علي. وهذا هوسبيل الباطنية الذين يتلاعبون بنصوص القرآن ويحملونها على معاني لا تدل عليها لغة العرب بوجه من الوجوه. وهذا يصنعه أيضاً غلاة الصوفية. وقد زاد المتأخرون الأمر سوءاً .
محمد حسين نور الطبرسي : توفي سنة 1320 وهذا رجل له شأنه في بلاد إيران يقول في كتاب ( الاحتجاج على أهل اللجاج ):
( لما توفي النبي صلى الله عليه وسلم جلس على في بيت النبي صلى الله عليه وسلم ستة أشهر لا يخرج من البيت لا لجمعة ولا لجماعة فلما خرج لقيه أبو بكر فقال أين قلت يا أبا الحسن؟ قال رأيت كل شيء يزيد إلا كتاب الله فرأيته ينقص فعكفت على جمعه. فقال أبو بكر: أحسنت يا أبا الحسن فإذا انتهيت ائتنا به لننشره بين الناس فأتاهم على بهذا المصحف الذي جمعه بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم فكان عمر حاضراً فوثب وفتح المصحف فإذا أول صفحة فيها فضائح المهاجرين والأنصار فقال عمر : اردده لا حاجة لنا فيه فأخذ علي كتابه وانصرف. ففكر عمر في الامر بأن هذه الطريقة فاشلة فعرض الأمر على أبي بكر فجمعه أبو بكر وقال :إذا جمعنا القرآن ونشر علي مصحفه يبطل مصحفنا المزور وزيد بن ثابت بعد ذلك شاركه في هذا الرأي فالحيلة أن نستدعي علي ونأخذ مصحفه ثم نحرقه وننشر المصحف الآخر .فلما استدعوا علياً وأرادوا ان يأخذوا المصحف أبى وقال : إنما فعلت هذا حتى لا تقولوا إنا كنا عن هذا غافلين أو تقولوا إنما أشرك آباؤنا من قبل وكنا ذرية من بعدهم. فقال له أبو بكر : فهل له ميعاد معلوم قال نعم إذا أخرج الفائد من ولدي. وهذا هو الإمام المهدي المنتظر فاحتال عمر وخالد لكي يقتلوا علياً ففشلت المحاولة وانتهى الأمر إلى ذلك.

قال ويعضد ذلك قول الله ( فيوم يعض الظالم على يديه) المقصود أبو بكر ،( يقول ياليتني اتخذت مع الرسول ) الرسول هو علي ، إلى آخر هذا الكلام الذي يقسي القلوب وحسبنا الله ونعم الوكيل.

أيضاً عند الشيعة ( مرج البحرين يلتقيان ) علي وفاطمة.( يخرج منهما اللؤلؤ والمرجان) الحسن والحسين.
يقول "حيدر جوادي" في قوله تعالى ( قلنا يانار كوني برداً وسلاماً على إبراهيم ) النار هي الحسد ، فأما كون هناك نار فهذا هراء.

من هؤلاء أصحاب المدرسة العقلية الذين لا يؤمنون أن هناك في القرآن شيء خارق للعادة ، وللأسف أسس هذه المدرسة الشيخ محمد عبده. أراد أن يوفق بين القرآن والعقل فأخضع القرآن للعقل.
قال الله تعالى ( اقتربت الساعة وانشق القمر) قالوا : انشق القمر أي ظهر الحق
يقولوا في عصا موسى التي انشق بها البحر : لاغراب في هذا عن طريق المد والجزر.
( وأرسل عليهم طيراً أبابيل ترميهم بحجارة من سجيل )
الطير : جراثيم الحصبة والكوليرا.....وهكذا.
*************
2- جاهل وعنده ميل وهوى ( اجتمع فيه الشر ) كما يفعل كثير من الناس عندما يريد أن يستدل بما لادليل فيه على ما يقول فيقول مثلاً :
( ياأيها الذين آمنوا عليكم أنفسكم لا يضركم من ضل إذا اهتديتم ) لا تدع أحداً وكن في نفسك ولا تتسبب في إجلاب الضرر لنفسك ، فلو شاء الله لهداهم.
وهذا تفسير ضلال يتنافى مع الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وقواعد الشرع.إنما الآية تحتمل أمرين: 1- أي قوموا بما اوجب الله عليكم من امر بالمعروف والنهي عن المنكر وإذا فعلتم هذا وبعد هذا مكث من مكث على الضلال بعد النصيحة فلا يضركم هذا. 2- أي إذا كنت مهتدياً ليس عليك حرج . وهذا الذي يركن إليه الناس حالياً . وهذا بالطبع قول خاطيء لأنه ليس عليه دليل بل هو معارض لنصوص القرآن . والفيصل في هذا ما ثبت في مسند الإمام أحمد والترمذي وسنن أبي داود وسنن ابن ماجة : عن قيس بن حازم قال قام فينا أبو بكر فخطبنا فقال : ياأيها الناس إنكم تقرأون هذه الآية ( ياأيها الذين آمنوا عليكم أنفسكم لا يذركم من ضل إذا اهتديتم ) وإنكم تضعونها في غير موضعها وإني سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول ( إن الناس إذا رأوا المنكر فلم يغيروه أوشك أن يعمهم الله بعذاب من عنده).

3- أن يكون للرجل مسلك صحيح ونية صحيحة فيستدل بالآية على ما يعلم أنه لا يراد به.
ففي الحالة الأولى كان مبتدعاً خبيثاً نيته سوداء أما هنا فليس كذلك .هو ذو غرض صحيح لكن من باب إقناع الناس يقع في هذا الأمر. وهذا هو مسلك الصوفية في تفسير رب البرية.
مثلاً ( اذهب إلى فرعون إنه طغى ) فرعون:النفس. والمقصود : مجاهدة النفس.
( ياأيها الذين آمنوا قاتلوا الذين يلونكم من الكفار ) أي نفوسكم .
يقول الشيخ ( أحمد الرفاعي ) في تفسير قوله تعالى ( فاخلع نعليك إنك بالواد المقدس طوى ) نعليك : نفسك وزوجتك.
ملحوظة: الإستئناس بحالة على حالة تختلف عن هذه الطريقة. أي يمكن أن يشبه نفسه وطغيانها بطغيان فرعون للحث على تزكية النفس لا أن يفسر كلمة ( فرعون ) بالنفس.
**************
الحالة الثانية : أن يتسارع لتفسير القرآن برأيه حسب لغة العرب ولا يعول على النصوص الشرعية وعلى سبب نزول الآيات. وكثير من الآيات لا يمكن أن تفسرها باللغة فقط لأنك لو صنعت مثل ذلك لوقعت في خطأ بين ، وهذا وقع فيه بعضهم وهذا أيضاً يندرج تحت الرأي المذموم.
قال تعالى ( إن الصفا والمروة من شعائر الله فمن حج البيت أو اعتمر فلا جناح عليه أن يطوف بهما ) إذاً الطواف بهما مباح. كيف وهو من النسك والأركان. من لم يطف فسدت عمرته. وقد بينت أمنا عائشة سبب نزول الآية أن الأصنام كانت عند جبل الصفا وجبل المروة فتحرج الصحابة في ذلك فأنزل الله ( فلا جناح عليه أن يطوف بهما) .
وقد ثبت في الصحيحين من حديث سهل بن سعد لما نزلت هذه الآية ( وكلوا واشربوا حتى يتبين لكم الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر ) ولم ينزل من الفجر. فكان إذا أراد احدهم أن يصوم ربط في رجليه خيطين أسود وأبيض ثمم ينظر إليهما فلا يزال يأكل حتى يتبين منهما حتى قال النبي صلى الله عليه وسلم لمن صنع ذلك ( إن وسادك إذاً لعريض) فداعبه النبي صلى الله عليه وسلم لأنه حمل الأمر على ظاهره. ولكن المقصود ضوء النهار وظلمة الليل. إذاً التعويل على اللغة فقط ليس صحيحاً ما لم يهتدي الإنسان بمقاصد الشرع.

( فذكر إن نفعت الذكرى ) إن : لها ثلا معان.
1- شرطية : إذا كانت الذكرى نافعة فذكر وإلا فلا داع للتذكير فإن هذا ضياع للوقت.
2- بمعنى قد : أي فذكر قد نفعت الذكرى. نفعت في المؤمن وأقامت الحجة على الكافر.
3- وإن : أي " فذكر إن نفعت الذكرى وإن لم تنفع" . وهذا من باب الاكتفاء بأحد المتماثلين .وهذا قول اهل اللغة قاطبة. مثل ( سرابيل تقيكم الحر ) وسكت عن البرد. قال ابن تيمية ( وما قالوه باطل وما ادعوه من لزوم تذكر الكافر فهذا معلوم من الدين بالضرورة ولكن الذكرى إن لم تنفع فلا نؤمر بها. كحال من نزل فيه نص بأنه يخلد في نار جهنم فلا نذكره، وحال من ذكرته وأصر على العناد ، وأقمت عليه الحجة وما اهتدى فلا داع بأن تضيع الوقت والجهد معه. وتمثيلهم بآية النحل هنا استدلال باطل.
أولاً : لا يوجد حرف شرط في آية النحل. وإذا علق الحكم بفعل الشرط وكان الامر معلقاً عليه لابد منه إن وجد الشرط أو لم يوجد فذكر الشرط من باب العبث وتطويل الكلام.
ثانياً :ما ذكروه حجة عليهم ( سرابيل تقيكم الحر ) فقط أما البرد فقد سبق ذكره في أول السورة ( والأنعام خلقها لكم فيها دفء ومنافع ) ثم استطرد شيخ الإسلام في بيان هذا الأمر.
قال الإمام أحمد : (كنت أحسب الفراء رجلاً صالحاً ختى رأيت كتابه التفسير معاني القرآن ) وهذه شدة من الإمام أحمد على الشيخ الفراء - وهو من أئمة اللغة - لانهم كانوا يرون تفسير كلام الله عز وجل بما ترتضيه اللغة فقط. وهذا أمر يدخل تحت التفسير بالرأي المذموم الذي ينبغي علينا ألا نعول عليه.




خصائص القرآن:
1- القرآن فيه علم تام واسع محيط تام.
يقول تعالى : ( وقال الذين كفروا إن هذا إلا إفك افتراه وأعانه عليه قوم آخرون لثد جاءوا ظلماً وزوراً. وقالوا أسطير الأولين اكتتبها فهي تملى عليه بكرةً وأصيلاً.قل أنزله الذي يعلم السر في السموات والأرض إنه كان غفوراً رحيماً)
فالله الي أنزل هذا الكلام هو رب عليم بكل شيء محيط بكل شيء ففي هذا الكلام تبيان لكل شيء.
قال الله : ( لكن الله يشهد بما أنزل إليك أنزله بعلمه والملائكة يشهدون وكفى بالله شهيداً )
قال تعالى : ( حم . تنزيل الكتاب من الله العزيز الحكيم ).

2-القرآن فيه الحكمة التامة
فذلك العلم الكامل التام قد وضع في موضعه. العلم : ( إحاطة تامة) الحكمة ( وضع الشيء في موضعه ) لذلك يقول تعالى ( عليم حكيم )
فأحكامه تتناسب مع كل ومان ومكان لأن القرآن يضع الشيء في نصابه لأنه كلام حكيم . يقول جل وعلا : ( ألر. كتاب أحكمت آياته ثم فصلت من لدن حكيم خبير)
وقال تعالى : ( ألم. تلك آيات الكتاب الحكيم. هدىً ورحمة للمحسنين )
فالله جل وعلا هو الحكيم ، ومقتضى الحكمة وضع الشيء في نصابه وهذا كلام حكيم متقن في لفظه وفي معناه يضع الأمور في مواضعها.

3- القرآن فيه رحمة واسعة بالعباد
فهذا التشريع الذي جاء في القرآن فيه رحمة بهم ، والله سبحانه وتعالى أرحم بنا من أمهاتنا ومن سائر الخلق. فالله جل وعلا هو الذي أنزل هذا الكتاب ففيه رحمة .
يقول الله تعالى : ( ولقد جئناهم بكتاب فصلناه على علم هدىً ورحمة لقوم يؤمنون ).
( وقالوا لولا أنزل عليه آيات من ربه قل إنما الآيات عند الله وإنما أنا نذير مبين. أولم يكفهم أنا أنزلنا عليك الكتاب يتلى عليهم . إن في ذلك لرحمة وذكرى لقوم يؤمنون ).

4-القرآن هو كلام الله وهذا التشريع مستمد من الله ، فالله سبحانه وتعالى خالق هذا الإنسان وخالق هذا الكون بأجمعه فإذا كان هذا القرآن هو كلام الله ومستمد مممن خلق الإنسان ففيه العلاج وفيه النور الذي يضيء للبشرية طريقها.
( ألا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير )وإذا كان هذا التشريع من الله سبحانه وتعالى فيهون على الإنسان إذا تأمل بهذا الأمر أن يأخذ بهذا التشريع وأن يلتزم به.
يقول تعالى : ( أم لهم شركاء شرعوا لهم من الدين ما لم يأذن به الله )
ويقول : ( إن هذا القرآن يهدي للتي هي أقوم). ففيه الهداية للبشر وفي تنفيذهم لأحكامه سعادتهم.

يترتب على هذه الخصائص الأربعة أمور:
5- لما تقدم أن هذا الكتاب فيه الهدى والنور والإرشاد للعباد إلى أقوم الامور وأنه منزل من عند الله العليم بكل شيء ذو الحكمة وهو رحيم بعباده فهو لعقولنا كالشمس لأعيننا ، وإذا كانت الاعين لا ترى بدون نور حسي ولا تهتدي بدون شمس ، فهكذا عقول البشرية لا تهتدي ولا تخرج إلى الرشد والصواب إلا بنور العزيز الوهاب.فكان هذا القرآن لحياتنا كالماء للسمك فكما أن السمك لا يحيى بلا ماء ، فهذه البشرية لا تسعد في هذه الحياة بدون كلام رب العالمين.
يقول الله جل وعلا مخبراً عن هذا في أول سورة البقرة : ( ذلك الكتاب لا ريب فيه هدىً للمتقين ) فترتب على ذلك هذه الخصيصة أن فيه الهداية وفيه النور.
فهو فيه علم تام وحكمة تامة ورحمة واسعة وهو مستمد من عند الله ، ترتب على كل ذلك أنه كتاب هداية ونور. فهذا هدفه الأساسي لا لعرض أو استنباط نظريات علمية أو نكت فلسفية أو بلاغية _ لا بأس بذلك – ولكن ليست هذه الأشياء وظيفته الأساسية.
6- القرآن فيه خير وبركة ، فمن أقبل عليه حصل عز الدنيا وسعادة الآخرة وحصل الحياة الهنيئة المطمئنة في الدنيا ناهيك عما أعده الله لمن امتثل لأوامره واستمسك بهذا القرآن . ( فاستمسك بالذي أوحي إليك إنك على صراط مستقيم ). فمن اعتصم به فإن له عز الدارين.
يقول جل وعلا : ( وما قدروا الله حق قدره إذ قالوا ماأنزل على بشر من شيء قل من أنزل الكتاب الذي جاء به موسى نوراً وهدىً للناس تجعلونه قراطيس تبدونها وتخفون كثيراً وعلمتم ما لم تعلموا أنتم ولا آباؤكم قل الله ثم ذرهم في خوضهم يلعبون )
( وهذا كتاب أنزلناه مبارك مصدق الذي بين يدي )
من أخذ به حصل البركة والخير.
ويقول تعالى : ( ولقد آتينا موسى وهارون الفرقان وضياءً وذكرىً للمتقين الذين يخشون ربهم بالغيب وهم من الساعة مشفقون وهذا ذكر مبارك أنزلناه أفأنتم له منكرون )
يقول الإمام الرازي في تفسير آية الأنعام :
جرت سنة الله بين العباد أن من اشتغل بهذا القرآن وخدمه حصل عز الدنيا وسعادة الآخرة ، ولقد اشتغلت بكثير من أنواع العلوم العقلية والنقلية فما حصل لي بسبب شيء من هذه العلوم من السعادة الدنيوية كما حصل لي بسبب خدمتي لهذا القرآن.
وكان الرازي معروفاً من الفلاسفة المتكلمين ولو كان مضى في هذا الطريق ولم يخدم كتاب رب العالمين ويترك لنا هذا التفسير الكبير القيم ، لكان عد في المهملات لولا أن امتن الله عليه في آخر عمره بخدمة كتابه العزيز وقال كلمته المشهورة : " لقد تأملت الطرق الكلامية والمناهج الفلسفية فما رأيتها تشفي عليلاً ولا تروي غليلاً ، ورأيت أقرب الطرق طريقة القرآن. أقرأ في الإثبات ( الرحمن على العرش استوى )
( إليه يصعد الكلم الطيب ) وأقرأ في النفي ( ليس كمثله شيء ) ، ( هل تعلم له سمياً ) .
ومن جرب مثل تجربتي عرف مثل معرفتي". فالرجل أنصف وقال ان هذا المنهج الكلامي لم يوصله للحقيقة ، وإنما طريقة القرآن هي الطريقة القويمة السديدة .

الإمام الألوسي عندما فسر هذه الآية في سورة الأنعام :
نقل كلام الرازي وعقب عليه فقال : وقد شهدنا ثمرة خدمتنا لكلام ربنا في هذه الحياة فنسأل الله ألا يحرمنا سعادة الآخرة.

7- القرآن أحسن الحديث وأصدق الحديث فهو منزل من عند الله العليم الحكيم الرحيم من لدن رب العالمين فكلامه حق وصدق وبالتالي لا يتطرق إليه شك أبدأ.
يقول تعالى : ( أفمن شرح الله صدره للإسلام فهو على نور من ربه فويل للقاسية قلوبهم من ذكر الله أولئك في ضلال مبين. الله نزل أحسن الحديث كتاباً متشابهاً مثاني تقشعر منه جلود الذين يخشون ربهم ثم تلين جلودهم وقلوبهم إلى ذكر الله ذلك هدى الله يهدي به من يشاء ومن يضلل الله فما له من هاد .

8- القرآن روح الحياة ، هو حياة القلوب. فالإنسان بغيره جسد أغلف قاسي فإذا دخله القرآن أحياه بعدما مات وبعد ما قسا.( وكذلك أوحينا إليك روحاً من أمرنا ماكنت تدري ما الكتاب وما الإيمان ولكن جعلناه نوراً نهدي به من نشاء من عبادنا وإنك لتهدي إلى صراط مستقيم صراط الله الذي له ما في السموات وما في الأرض ألا إلى الله تصير الأمور).
ويقول جل وعلا : ( أفمن كان ميتاً فأحييناه وجعلنا له نوراً يمشي به في الناس كمن مثله في الظلمات ليس بخارج منها كذلك زين للكافرين ما كانوا يعملون )

ترتب على هذه الخصائص الثماني أمران اثنان :
9- كلام الله لا شك فيه ولا تضارب ولا تناقض.
يقول جل وعلا : ( أفلا يتدبرون القرآن ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافاً كثيراً ). وقل أن تجد مصنفاً أو مؤلفاً ليس فيه تعارض أو تناقض أو أخطاء.

10- كتاب مهيمن على ما سواه فهو السند الرسمي وعليه الاعتماد عند المسلمين في بيان الحق والباطل وفي تقييم الكتب وفي تقييم ما كان وفي تقييم ما يكون ، هو الميزان. فكلما كنت على بينة من أمرك وعلى كل سكنة وحركة دليل من القرآن على صدق ما تصنع فانت على الجادة وأنت على الحق المبين أما إن بعدت عنه وليس لك حظ فيه فكل ما شغلك عن القرآن فهو مشغلة وأنت على ضلال مبين.

( وأنزلنا إليك الكتاب بالحق مصدقاً لما بين يديه من الكتاب ومهيمناً عليه ) فهو مهيمن على سائر الكتب من توراة وإنجيل. فما جاء فيه هو الحق المبين وهو ختام الرسالات.
يقول تعالى : ( ياأهل الكتاب قد جاءكم رسولنا بيبن لكم كثيراً مما كنتم تخفون من الكتاب ويعفو عن كثير قد جاءكم من الله نور وكتاب مبين.يهدي به الله من اتبع رضوانه سبل السلام ويخرجهم من الظلمات إلى النور بإذنه ويهديهم إلى صراط مستقيم) ( إن هذا القرآن يقص على بني إسرائيل أكثر الذي فيه يختلفون وإنه لهدىً ورحمة للمؤمنين)
( إن ربك هو يقضي بينهم بحكمه وهو العزيز العليم ).
هذه الخصائص العشر جعلت هناك واجبات تجاه كتاب ربنا الكريم.

واجباتنا تجاه القرآن :

1 - القراءة : يجب أن يقرأ ويولى الاهتمام.
كتب عمر رضي الله عنه إلى أبي موسى الأشعري عاملاً له على بلاد البصرة وكان أميراً عليها فقال : سل من قبلك من الشعراء هل يقولون الشعر فجمعهم أبو موسى وكان فيهم لبيد الذي هو أشعر الشعراء وأعظمهم شأناً. فقال لهم هل تقولون الشعر فسكتوا فقال يالبيد هل تقول الشعر قال كيف أقول شعراً وقد أكرمني الله بسورة البقرة.
فلما نزل القرآن أحجم الشعراء عن قول الشعر ، فصار القرآن ديدنهم ، لا يصنعون شيئاً إلا قراءته والنهل من معينه.
قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( مثل المؤمن الذي يقرأ القرآن كمثل الأترجة طعمها طيب وريحها طيب ، ومثل المؤمن الذي لايقرأ القرآن كمثل التمرة طعمها طيب ولا ريح لها، ومثل المنافق الذي يقرأ القرآن كمثل الريحانة ريحها طيب وطعمها مر ، ومثل المنافق الذي لا يقرأ القرآن كمثل الحنظلة لا ريح لها وطعمها مر )
(القلب الذي ليس فيه شيء من القرآن كالبيت الخرب).

2- التدبر : مدار التدبر الامثل على عشرة أمور :
أولاً: أن يكون هذا الكلام مخاطب به القلب.
ثانياً : تحديد الهدف من القراءة. أبحث عن علاج لك من آفاتك.
ثالثاً : أفضله في قراءة في صلاة
رابعاً : قراءته بالليل لانها أوقع.
خامساً :من حفظه
سادساً : يعيد محفوظاته كل أسبوع .
سابعاً : قراءته بترتيل على مكث.
ثامناًً : يكرر الآية التي يقف عليها.
تاسعاً : يربط بين واقعه وبين القرآن
عاشراً : قراءته جهراً لتخشع جوارحه لله جل وعلا.

أنواع هجر القرآن :
1- هجر تلاوة
2-هجر سماع
3-هجر عمل وتحاكم
4-هجر تدبر
5-هجر استشفاء
_____ وفي النهاية اللهم انصر أهل غزة _________________________________________________
والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات.
__________________
عوايشة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-03-2008, 03:21 PM   #2
حمساوية بترفع الراس
عضو مشارك
 
الصورة الرمزية حمساوية بترفع الراس
 
تاريخ التسجيل: 5 / 3 / 2008
الدولة: القدس
الجنس:    
المشاركات: 30
معدل تقييم المستوى: 53
حمساوية بترفع الراس نقاطه جيدهحمساوية بترفع الراس نقاطه جيدهحمساوية بترفع الراس نقاطه جيده
افتراضي

شكراً للإفادة أخي

تـ ح ـيتي
__________________
حمساوية بترفع الراس غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17-03-2008, 01:48 AM   #3
بنت طيبه
امبراطورة التراث
 
الصورة الرمزية بنت طيبه
 
تاريخ التسجيل: 2 / 9 / 2005
الدولة: فوك الكمر
الجنس:    
المشاركات: 29,497
معدل تقييم المستوى: 2131
بنت طيبه من أهم أعضاء المنتدىبنت طيبه من أهم أعضاء المنتدىبنت طيبه من أهم أعضاء المنتدىبنت طيبه من أهم أعضاء المنتدىبنت طيبه من أهم أعضاء المنتدىبنت طيبه من أهم أعضاء المنتدىبنت طيبه من أهم أعضاء المنتدىبنت طيبه من أهم أعضاء المنتدىبنت طيبه من أهم أعضاء المنتدىبنت طيبه من أهم أعضاء المنتدىبنت طيبه من أهم أعضاء المنتدى
افتراضي

موضوع مهم

ومعلومات جميله

بارك الله فيك اخي
__________________
>
بنت طيبه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 21-03-2008, 06:03 PM   #4
حنونة فلسطين الجريحة
سأعود يوما اليك ياوطن
 
الصورة الرمزية حنونة فلسطين الجريحة
 
تاريخ التسجيل: 11 / 1 / 2008
الدولة: غريب الوطن
الجنس:    
المشاركات: 3,061
معدل تقييم المستوى: 313
حنونة فلسطين الجريحة متميز مع مرتبة الشرفحنونة فلسطين الجريحة متميز مع مرتبة الشرفحنونة فلسطين الجريحة متميز مع مرتبة الشرفحنونة فلسطين الجريحة متميز مع مرتبة الشرفحنونة فلسطين الجريحة متميز مع مرتبة الشرفحنونة فلسطين الجريحة متميز مع مرتبة الشرفحنونة فلسطين الجريحة متميز مع مرتبة الشرفحنونة فلسطين الجريحة متميز مع مرتبة الشرفحنونة فلسطين الجريحة متميز مع مرتبة الشرفحنونة فلسطين الجريحة متميز مع مرتبة الشرفحنونة فلسطين الجريحة متميز مع مرتبة الشرف
افتراضي

لم أكمل قراءه الموضوع

فقد قرات نصفه ماشاء الله عليك الله يسخرك للاسلام والمسلمين

موضوع مهم وراااااائع

بارك الله فيك
حنونة فلسطين الجريحة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 21-03-2008, 06:10 PM   #5
صاحب الظل الطويل
منتسب حديث
 
تاريخ التسجيل: 21 / 3 / 2008
الدولة: الخليل
الجنس:    
المشاركات: 3
معدل تقييم المستوى: 0
صاحب الظل الطويل نقاط عادية تلقائية
افتراضي

بوركت يا اخي وجزاك الله خيرا ان شاء الله
صاحب الظل الطويل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 30-03-2008, 01:50 AM   #6
مجاهدة
حفيدة الصحابة (كتاب و سنة بفهم سلف الامة)
 
الصورة الرمزية مجاهدة
 
تاريخ التسجيل: 5 / 4 / 2004
الدولة: هو الاسلام
الجنس:    
المشاركات: 4,014
معدل تقييم المستوى: 949
مجاهدة من أهم أعضاء المنتدىمجاهدة من أهم أعضاء المنتدىمجاهدة من أهم أعضاء المنتدىمجاهدة من أهم أعضاء المنتدىمجاهدة من أهم أعضاء المنتدىمجاهدة من أهم أعضاء المنتدىمجاهدة من أهم أعضاء المنتدىمجاهدة من أهم أعضاء المنتدىمجاهدة من أهم أعضاء المنتدىمجاهدة من أهم أعضاء المنتدىمجاهدة من أهم أعضاء المنتدى
افتراضي

اقتباس:
بعض الضلالات في هذا المجال:
* كتب عبد العزيز بن خلف رئيس المحاكم الشرعية بالجوف: (دليل المستفيد على كل مستحدث جديد ) نشر الكتاب سنة 1383 هـ. نشر هذا الكتاب ما يلي: - يقول في سورة الزلزلة ( يومئذ تحدث أخبارها ) أي عندما تزلزل الأرض زلزالها فيخرج فيها الاكتشافات العلمية وتحصل التقدمات التكنولوجية.
( يومئذ يصدر الناس أشتاتاً ليروا أعمالهم ) أي عن طريق السينما وشاشات التلفاز فأنت ترى اعمال ناس بواسطة هذا الجهاز.
قال : وهذا دليل على صحة القرآن فقد أثبت السينما والتليفيزيون من أربعة عشر قرناً. لا حول ولا قوة إلا بالله.

* تأويل آخر في كتاب لمصطفى محمود في كتاب(رحلتي من الشك إلى الإيمان). يقول ( المراد من المسيح الدجال ليس رجلاً تحدث منه فتنة وإنما المسيح الدجال هو العلم العصري وهو التكنولوجيا والتقدمات لأن هذه العلوم عوراء لا روح فيها فهي لا صلة لها بالله ، هي علوم مادية بحتة. يقول : وقد ظهر المسيح الدجال منذ زمن كما يقول الكاتب البولندي وهذا المسخ ذو العين الواحدة هو التقدم المادي وهي معبودات هذا الزمن التي تتقدم في اتجاه واحد.

* تأويل ثالث في كتاب لأحمد بن محمد بن صديق الغماري في كتابه : ( الاختراعات العصرية) وفي هذا الكتاب غث كثير.
يقول في قوله تعالى : ( وأرسل عليهم طيراً أبابيل) في هذا دليل على وجود الطائرات النفاثة. وفي حديث الدجال وأن سرعته كالغيث وإذا استدبرته الريح .....) يقول أن في هذا دليل على ان الدجال سيركب الطائرات الحديثة ولذلك يجوب هذه الأرض بهذه السرعة في أربعين يوماً.
وهكذا يفهمون النصوص الشرعية وفق فهم مغلوط.
قال الإمام الألوسي في تفسير قوله تعالى إ ن أنكر الأصوات لصوت الحمير ) يقول : وقد شاع بين الناس أن نهيق الحمار لعن للشيعة فرد فقال: وهذا كلام لا يقبله إلا من كان طويل الأذنين.
وردت آثار تنهى عن التفسير بالرأي وقد أحدثت إشكالية :
1- روى ابن جرير في تفسيره ورواه أبو يعلى والبزار كما ذكره الهيثمي في مجمع الزوائد : (عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها قالت: ما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يفسر شيئاً من القرآن إلا آيأ تعد علمهن إياهن جبريل).

الجواب : هذا الأثر شديد الضعف. قال ابن جرير : فيه علة ولا يجوز الاحتجاج به من اجل هذه العلة وهي أن في بع رواته من لا يعرف في حمله الآثار أي فيه مجهول.

2- روى الإمام الترمذي وأبو داود والطبري في تفسيره والبغوي بسنده في معالم التنزيل بالتفسير ورواه أيضاً بسنده في ( شرح السنة ) : عن جندب بن عبد الله رضي الله عنه قال : سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول : من قال في القرآن برأيه فأصاب فقد أخطأ).

الجواب : لم يثبت هذا الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم ففيه ( سهيل بن أبي حزم ) قال فيه البخاري : منكر الحديث، وقال بن حجر : ضعيف.
ولو ثبت فليس فيه دلالة على منع جواز التفسير بالرأي وإنما معنى الحديث أن من قال في القرآن بــرأيه. كما قال بن عطيى في مقدمة تفسيره ( المحرر الوجيز ): ( أن يسأل الإنسان عن آية من كتاب الله فيتصور عليها بعقله ورأيه على حسب هواه ، ولا يدخل في هذا أن يفسر اللغويون لغته والعلماء مراده لانهم يتكلمون بعلم.
وقد عقب الإمام القرطبي على ذلك وقال ( هذا صحيح وهو ما ذهب إليه غير واحد من العلماء).

3- روى الإمام احمد في مسنده والترمذي في سننه ، والحديث في تفسير الطبري ورواه البغوي في معالم التنزيل وقال الترمذي حسن صحيح:
(عن ابن عباس قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : من قال في القرآن بغيرعلم فليتبوأ مقعده من النار ) وبلفظ ( برأيه)
الجواب : الحديث عند المعتمد مقبول وإن كان فيه نظر عند بعض أهل العلم فقد ضعفه الشيخ أحمد شاكر ، وعبد القادر الأرنؤط ، وشعيب الأرنؤط . والذي يبدو والعلم عند الله تعالى أن الحديث لا ينزل عن مرتبة الحسن.
المراد من الرأي هنا ما دل عليه منطوق الحديث الأول وهو ( بغير علم ) أي تكلم بجهل فإذا أصاب فهو في النار وإذا أخطأ فهو في النار لانه تسلق على شيء عظيم لا ينبغي لأحد ان يدخل فيه بغير علم ودراية.


إذاً فهناك: 1- تفسير بالرأي يتند إلى أدلة ثابتنة من لغة و نصوص شرعية فلا مانع من جواز هذا التفسير
2- تفسيربالرأي هو الظن والهوى والتخرص فهذا تفسير بالرأي المذموم ولا يجوز وقد توعد النبي صلى الله عليه وسلم من يصنع ذلك بأنه يتبوأ مقعده من النار.

يقول الغزالي : النهي عن تفسير القرآن بالرأي له حالتان :
الحالة الأولى : : أن يكون للمفسر رأي واعتقاد وميل إلى قول من الأقوال فيخضع كلام الله لميله ورأيه الذي يرتأيه ويدخل تحتها ثلاثة أنواع:

1- أن يكون مع علم. لكن يريد أن يدلل على رأيه وهواه ( المبتدعة وأصحاب المناهج الفاسدة) مثل : القمي وهو من أئمة الشيعة الإمامية في تفسير قول الله جل وعلا ( ويوم يعض الظالم على يديه يقول ياليتني اتخذت مع الرسول سبيلاً.ياويلتى ليتني لم أتخذ فلاناً خليلاً. لقد أضلني عن الذكر بعد إذ جاءني وكان الشيطان للإنسان خذولاً). فروى بالسند المزور طبعاً إلى الإمام الباقر ( بالسند المزور ) وإلى آل البيت المطهرين أنهم قالوا : ( يأتي أناس يوم القيامة بنور بين أيديهم فيجعله الله هباءً منثوراً.أما والله ما كانوا يجهلون.كانوا يعرفون. لكن إذا عرض عليهم شيء من فضائل علي أنكروه. فيوم يعض الظالم على يديه) المقصود أبو بكر ،( يقول ياليتني اتخذت مع الرسول ) الرسول هو علي،( سبيلاً ) أي دليلاً. ( ياويلتى ليتني لم أتخذ فلانا خليلاً ) أي عمر.
فوالله الذي لا إله إلا هو فإن أئمة الشيعة يعرفون ان هذا كذب ولكنهم أرادوا أن يخدعوا السذج ويلبسوا عليهم. وهذا الأمر نقله أئمتنا منذ القرن الرابع الهجري.
ففي ( نكت الانتصار في نقل القرآن إلى الأمصار ) للباقلاني يقول :
قال الشيعة : الظالم هو أبو بكر ، والخليل هو عمر ، والسبيل هو الطريق ، والذكر هو علي. وهذا هوسبيل الباطنية الذين يتلاعبون بنصوص القرآن ويحملونها على معاني لا تدل عليها لغة العرب بوجه من الوجوه. وهذا يصنعه أيضاً غلاة الصوفية. وقد زاد المتأخرون الأمر سوءاً .
محمد حسين نور الطبرسي : توفي سنة 1320 وهذا رجل له شأنه في بلاد إيران يقول في كتاب ( الاحتجاج على أهل اللجاج ):
( لما توفي النبي صلى الله عليه وسلم جلس على في بيت النبي صلى الله عليه وسلم ستة أشهر لا يخرج من البيت لا لجمعة ولا لجماعة فلما خرج لقيه أبو بكر فقال أين قلت يا أبا الحسن؟ قال رأيت كل شيء يزيد إلا كتاب الله فرأيته ينقص فعكفت على جمعه. فقال أبو بكر: أحسنت يا أبا الحسن فإذا انتهيت ائتنا به لننشره بين الناس فأتاهم على بهذا المصحف الذي جمعه بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم فكان عمر حاضراً فوثب وفتح المصحف فإذا أول صفحة فيها فضائح المهاجرين والأنصار فقال عمر : اردده لا حاجة لنا فيه فأخذ علي كتابه وانصرف. ففكر عمر في الامر بأن هذه الطريقة فاشلة فعرض الأمر على أبي بكر فجمعه أبو بكر وقال :إذا جمعنا القرآن ونشر علي مصحفه يبطل مصحفنا المزور وزيد بن ثابت بعد ذلك شاركه في هذا الرأي فالحيلة أن نستدعي علي ونأخذ مصحفه ثم نحرقه وننشر المصحف الآخر .فلما استدعوا علياً وأرادوا ان يأخذوا المصحف أبى وقال : إنما فعلت هذا حتى لا تقولوا إنا كنا عن هذا غافلين أو تقولوا إنما أشرك آباؤنا من قبل وكنا ذرية من بعدهم. فقال له أبو بكر : فهل له ميعاد معلوم قال نعم إذا أخرج الفائد من ولدي. وهذا هو الإمام المهدي المنتظر فاحتال عمر وخالد لكي يقتلوا علياً ففشلت المحاولة وانتهى الأمر إلى ذلك.

قال ويعضد ذلك قول الله ( فيوم يعض الظالم على يديه) المقصود أبو بكر ،( يقول ياليتني اتخذت مع الرسول ) الرسول هو علي ، إلى آخر هذا الكلام الذي يقسي القلوب وحسبنا الله ونعم الوكيل.

أيضاً عند الشيعة ( مرج البحرين يلتقيان ) علي وفاطمة.( يخرج منهما اللؤلؤ والمرجان) الحسن والحسين.
يقول "حيدر جوادي" في قوله تعالى ( قلنا يانار كوني برداً وسلاماً على إبراهيم ) النار هي الحسد ، فأما كون هناك نار فهذا هراء.

من هؤلاء أصحاب المدرسة العقلية الذين لا يؤمنون أن هناك في القرآن شيء خارق للعادة ، وللأسف أسس هذه المدرسة الشيخ محمد عبده. أراد أن يوفق بين القرآن والعقل فأخضع القرآن للعقل.
قال الله تعالى ( اقتربت الساعة وانشق القمر) قالوا : انشق القمر أي ظهر الحق
يقولوا في عصا موسى التي انشق بها البحر : لاغراب في هذا عن طريق المد والجزر.
( وأرسل عليهم طيراً أبابيل ترميهم بحجارة من سجيل )
الطير : جراثيم الحصبة والكوليرا.....وهكذا.
*************
تاملوا الضلال و الانحراف

حسبنا الله و نعم الوكيل


جزاك الله خيرا اخانا الفاضل على هذا الموضوع الهام
__________________
اللهم ارزقنى شهادة فى سبيلك و اجعل موتى فى حرم رسولك صلى الله عليه و سلم
[IMG]
http://www.alwaraqa.com/downloads/m/egflag.png[/IMG]

ستبقى مصر قلعة للاسلام والتوحيد و السنة و مقبرة للصهاينة و العملاء و الشيعة


اللهم ارنا اية فى نصر الاسلام و السنة و الخسف بالصهاينة و الروافض و من يعاونهم
يااااااااااااااااا رب

حاصر الله من حاصركم يا اهل غزة
قاتل الله من قاتلكم
اخزى الله من اخزاكم
اهان الله من اهانكم
خسف الله بمن تهاون عنكم


بالامس اخى ابو مالك
و اليوم اخى ابو الوليد
و غدا يقال .. هنا نقبل التعازى فى مجاهدة
مجاهدة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

أكواد BB متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الفرصة لا تفوتك :- لائحة بأسماء علماء الشيعة الذين اقروا التحريف عزوني واحة ابو بكر الصّدّيق رضي الله عنه لشؤون اسلامية عامة 3 01-12-2009 03:45 PM
أدعيه الانبياء من القرأن.. ام ديمة وريمة واحة ابو بكر الصّدّيق رضي الله عنه لشؤون اسلامية عامة 8 05-09-2009 12:47 AM
القواعد الكبرى لفهم القرآن في شهر الغفران بنت الكوفية ارشيف اشهر رمضان السابقة 2 20-08-2009 03:33 PM
من كان يحب الله ورسوله فاليذكر الله ويصلي على النبي ... ارجو الدخول هنا الراشد واحة ابو بكر الصّدّيق رضي الله عنه لشؤون اسلامية عامة 32 14-04-2007 08:40 PM


الساعة الآن 06:02 AM.


Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
هذه النسخة مسجلة ومرخصة رسميا لمنتديات اقصانا الجريح ©2000 - 2009