عرض مشاركة واحدة
قديم 06-03-2007, 04:26 PM   #4
حوت الكتائب
صلي على الحبيب
 
الصورة الرمزية حوت الكتائب
 
تاريخ التسجيل: 5 / 1 / 2006
الدولة: فـــتــــح
الجنس:    
المشاركات: 3,332
معدل تقييم المستوى: 176
حوت الكتائب ممتاز مع مرتبة الشرفحوت الكتائب ممتاز مع مرتبة الشرفحوت الكتائب ممتاز مع مرتبة الشرفحوت الكتائب ممتاز مع مرتبة الشرفحوت الكتائب ممتاز مع مرتبة الشرفحوت الكتائب ممتاز مع مرتبة الشرفحوت الكتائب ممتاز مع مرتبة الشرفحوت الكتائب ممتاز مع مرتبة الشرفحوت الكتائب ممتاز مع مرتبة الشرفحوت الكتائب ممتاز مع مرتبة الشرفحوت الكتائب ممتاز مع مرتبة الشرف
افتراضي

لا تشدو الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد : المسجد الحرام ، ومسجد رسول الله ومسجد الكوفة!! " الخصال / الشيخ الصدوق : 137 .



عقيدة الرافضة في المسجد الأقصى!!






· كتاب تفسير الصافي للعياشي الجزء 3 صفحه 166

" قال العياشي عن أبي عبد الله قال : سألت عن المساجد التي لها الفضل فقال : المسجد الجرام ، ومسجد الرسول صلى الله عليه وسلم ، قلت : والمسجد الأقصى جعلت فداك ؟ قال : ذاك في السماء ، إليه أسرى برسول الله عليه وسلم ، فقلت : إن الناس يقولون إنه بيت المقدس فقال : "مسجد الكوفة أفصل منه" !!


http://www.rafed.net/books/olom-qura...afi-03/09.html



· جاء في تاريخ ابن أعثم الكوفيّ . المجلد الأول ، ص 221 :


ـ حدّثني أبي ـ رحمه الله ـ عن سعد بن عبد الله ، عن أحمد بن محمّد بن عيسى قال : حدّثني أبو يوسُف يعقوبُ بن عبد الله من ولد أبي فاطمة ، عن إسماعيل بن زيد مولى عبد الله بن يحيى الكاهلي(1) ، عن أبي عبد الله عليه السلام «قال : جاء رجلٌ إلى أمير المؤمنين عليه السلام ـ وهو في مسجد الكوفة ـ فقال : السَّلام عليك يا أمير المؤمنين ورحمة الله وبركاته ، فردَّ عليه [السّلام] ، فقال : جعلت فداك إنّي أردت المسجد الأقصى فأردت أن اُسلّمَ عليك وأودّعَكَ ، فقال : أيّ شيء أردتَ بذلك؟ فقال : الفضل جُعلت فداك ،

قال : فبِع راحِلَتك ، وكُلْ زادك ، وصلِّ في هذا المسجد ، فإنّ الصّلاة(2) فيه حجّة مبرورة ، والنّافلة عمرة مبرورة ، والبركة منه على اثني عشر ميلاً ، يمينه يمنٌ ، ويسارُه مَكرٌ ، وفي وسطه عينٌ من دُهْن وعينُ من لَبن وعينٌ من ماءٍ شراباً للمؤمنين ، وعينٌ من ماء طهوراً للمؤمنين ، منه سارت سفينة نوح وكان فيه نَسْر ويَغوث ويَعوق(3) وصلّى فيه سبعون نبيّاً وسبعون وصيّاً أنا أحدهم ـ وقال بيده في صدره(4) ـ ما دعا فيه مكروبٌ بمسألة في حاجة من الحوائج إلاّ أجابه اللهُ وفَرَّج عنه كُربَتَه»(5) .



" لا تشدو الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد : المسجد الحرام ، ومسجد رسول الله ومسجد الكوفة!! " الخصال / الشيخ الصدوق : 137 .


____________
1 ـ كذا وفي الكافي أيضاً ، وفي التهذيب ج3 باب فضل المساجد تحت رقم 9 : «عن إسماعيل بن زيد مولى عبدالله بن يحيى الكاهلي ، عن عبدالله بن يحيى الكاهليّ ، عن أبي عبدالله عليه السلام» ، ولعلّه سقط من قلم النّاسخ .

2 ـ في الكافي والتّهذيب : «فإنّ الصّلاة المكتوبة».3 ـ قال العلاّمة المجلسي ـ رحمه الله ـ : يدلّ على أنّ هذه الأصنام كانت في زمن نوح عليه السلام كما ذكره المفسّرون ، وذكروا أنّه لمّا كان زمن الطّوفان طَمَّها الطّوفان فلم تزل مدفونة حتّى أخرجها الشّيطان لمشركي العرب ، والغرض من ذكر ذلك بيان قدم المسجد إذ لا يصير كونها فيه علّة لشرفه ، ولعلّ التّخصيص بالسّبعين ذكر لإعظامهم أو لمن صلّى فيه ظاهراً بحيث اطّلع عليه النّاس . (المرآة).

4 ـ أي أشار.

5 ـ جاء في تاريخ ابن أعثم الكوفيّ نظير هذا الخبر ولفظه . فمن أراد الاطّلاع فليراجع الجزء الثّاني من مجلّد الأوّل ص 221 ، طبع دار الكتب العلميّة ـ بيروت؛ لبنان ـ .
__________________

اللهم أحفظ مصر وجيشها من كل مكروة
حوت الكتائب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس